دعوة لتجريب الزنزانة في معرض للتشكيلي دينو أحمد علي

أخبار ١٨ أبريل ٢٠١٥ |سارة عودة

ما أن تدخل إلى المكان، حتى تجد نفسك في سجن افتراضي تم تصميمه ضمن فضاء الصالة، فيما تلتقط الكاميرات المثبتة لحظة السجن المفاجئية التي يكتشفها الزائر لمعرض "حرية الوهم"، الذي أقامه التشكيلي السوري دينو أحمد علي، في صالة أوروبيا، بالعاصمة الفرنسية باريس. 

في هذا المعرض يتحول المتلقي إلى جزء من العمل بحد ذاته، من خلال دفعه لعيش تجربة الفن التفاعلي. ويقول دينو أحمد علي لروزنة، إن عنوان المعرض يتضمن عدداً من الكلمات المفتاحية المتعلقة بالجانب الفلسفي للعمل، إضافةً إلى الجانب التقني. 

فالوهم بحسب دينو، "هو التقنية البصرية، أما الربط مع مفهوم الحرية فهو عن طريق ارتباط الشخص بوهمه، وإلى أي درجة هو حر أن يتوهم أنه حر، و هو ما يتصل بالوضع السوري". 

وأضاف دينو أن السجن، يحمل الدلالات البصرية و الفكرية، و القصد هنا خاصةً لزائر المعرض، هو السجن الفكري أكثر منه المكان الفيزيائي. 

التشكيلي دينو،  علل حصر الألوان المستخدمة بالأبيض و الأسود، بأن  تناقض هذين اللونين، يؤدي إلى تكاملهما، ما يوصلنا إلى تشكيلات بصرية متناسقة و خادعة.

وأضاف أنه عادةً ما يستخدم  تشكيلات بصرية أخرى  وألوان أخرى، و لكنه آثر اللونين الأبيض والأسود، في هذا المعرض بالذات .

:الكلمات المفتاحية