فصائل معارضة تستخدم أسرى النظام السوري كدروع بشرية بدوما

أخبار ٠١ نوفمبر ٢٠١٥ |

نشرت فصائل المعارضة المسلحة، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، اليوم الأحد، أقفاصاً حديدية في المناطق العامة والأسواق بمدينة دوما، يوجد داخلها معتقلون غالبيتهم من الطائفة العلوية، بهدف الضغط على النظام السوري، لوقف عمليات القصف اليومي الذي تشهده المنطقة.

وأظهر شريط مصور، بثه الناشط "براء عبد الرحمن"، رجالاً ونساء تم توزيعهم ضمن عشرات الأقفاص، وقال "يوجد داخلها أسرى من كبار ضباط النظام وعوائلهم سيتم نشرها مكان إستهداف الطيران الروسي لنساء وأطفال مدينة دوما بالغوطة".

كما تضمن الفيديو، مطالبات من قبل الأسرى، للنظام السوري بوقف القصف على الغوطة الشرقية، حيث قال أحدهم: "نتمنى أن يكف النظام عن قصف الغوطة الشرقية، لأنها تحوي مسنين ونساء وأطفال، يلقون حتفهم هنا.. مشاكلنا نحلها بين أنفسنا، أهل الغوطة هم أهلي، كفوا عن هذا.. كفانا صراعاً مع أنفسنا".

بينما قال آخر: "وزعونا نحن الأسرى على أكثر من 100 قفص، تم نشرهم بين السكان المدنيين.. أي أذى أو قصف لهؤلاء الأبرياء، سينالنا مثل ما ينالهم".

وأفاد مصدر خاص، في جيش الإسلام - أحد الفصائل الموزعة للأقفاص- لروزنة، بأن العملية جاءت بعد مطالبات من أهالي مدينة دوما، التي تعرضت في الأيام الثلاثة الماضية لعدة مجازر جراء القصف الجوي، من قبل طائرات النظام السوري، وروسيا.

وأضاف المصدر، أن الأسرى من مناطق مختلفة، تم اعتقالهم خلال المعارك ضد جيش النظام، في السنوات الثلاث الماضية في الغوطة الشرقية.

وتشهد مدينة دوما، منذ ثلاثة أيام، قصفاً جوياً مكثفاً، من قبل الطيران الحربي الروسي، إضافة إلى طائرات جيش النظام، ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 مدني، حسب ناشطين.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)