مناع: لا ثقة بالجهد الدولي والإقليمي بشأن الحل في سوريا

أخبار ٣٠ نوفمبر ٢٠١٥ |روزنة

قال رئيس تيار (قمح) المعارض، هيثم مناع، يوم الاحد، إن "الإنسان السوري لم يعد يثق لا بالدولي ولا بالإقليمي بشأن جهود التسوية .. وكمواطن سوري أشاطره حالة الشك والريبة".

وأضاف، مناع، على صفحته في (فيسبوك)، "شبعنا شبعنا خطابات .. شبعنا شبعنا مؤتمرات"، مشيراً، إلى أن "مؤتمر الرياض للمعارضة ينضم ليس بدعوة سعودية ولكن بتفويض دولي من الأطراف المشاركة في فيينا2"، موضحاً أنه "حتى هذا الأمر لا يعطي المؤتمر صفة القداسة".

وأضاف، أن "الجميع يعرف أن مؤتمر جنيف2 كان بتوافق دولي ورفضت حضوره لطريقة التكوين والشكل الذي قدم به"، مردفاً  "لم أدع لمؤتمر الرياض واسمي يتم تداوله عبر وسائل الإعلام".

وتساءل، مناع، "عندما ينظم أي طرف مؤتمر يطرح على نفسه السؤال المركزي .. ما هي عوامل إنجاح المؤتمر؟ ..هل تم طرح السؤال بشكل موضوعي وعقلاني من المسؤولين عن التنظيم وهل سيعقد المؤتمر أم هناك معطيات أخرى في الأفق؟".

وذكر مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة، في وقت سابق من الشهر الجاري، أن بلاده ستستضيف في كانون أول المقبل، مؤتمراً يشمل كل أطياف المعارضة، بما في ذلك شخصيات مقيمة داخل سوريا، مشيراً إلى أن السعودية حريصة على لم شمل المعارضة السورية ومساعدتها على التقدم "بكلمة واحدة وموقف موحد".

ويأتي تكثيف الجهود الدولية لتوحيد المعارضة السورية، عقب اجتماع "فيينا3"حول سوريا، الذي وضع خطة لتسوية سياسية في سوريا تبدأ بمفاوضات بين حكومة النظام السوري والمعارضة بهدف الاتفاق على تشكيل حكومة "جديرة لا تقصي أحداً"، ووضع دستور جديد تجري على أساسه انتخابات في غضون 18 شهراً.

يذكر أن، مناع، أسس في آذار الماضي تيار "قمح" (قيم مواطنة حقوق) المعارض، وذلك بعد أن كان يشغل منصب رئيس "هيئة التنسيق" المعارضة في المهجر.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)