علوش: الهدنة إلى "الجحيم" إذا كانت غطاءً لقصف السوريين

أخبار ٢٥ أبريل ٢٠١٦ |روزنة

كبير المفاوضين يقول إن وفود المعارضة الحالية في جنيف "مصطنعة ولا قيمة لها".. ويتهمها بتأييد بقاء الأسد والنظام في السلطة

 قال كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا المعارضة، محمد علوش، "فلتذهب الهدنة للجحيم إذا كانت غطاءً لقصف جيش النظام أهلنا بسوريا يومياً بالصواريخ والبراميل المتفجرة".

وأضاف، علوش، في تصريحات صحفية لوكالة الأنباء الألمانية (د ب ا)، يوم الاثنين، أن "الهدنة انتهت عملياً والنظام هو من سعى لتدميرها بتعمده تكرار الخروقات"، نافيا أن "تحمل فصائل المعارضة مسؤولية تقويض الهدنة".

وشهدت الأيام الماضية قصفاً مكثفاً لجيش النظام على مناطق عدة ما أوقع عشرات القتلى والجرحى من المدنيين، فيما تتبادل فصائل معارضة والنظام اتهامات بخرق الهدنة السارية منذ الـ 28 شباط الماضي.

ووجّه رئيس وفد الهيئة العليا المعارضة، أسعد الزعبي، في وقت سابق، "عتباً" على فصائل معارضة لـ "عدم ردها على خروقات النظام للهدنة"، مطالبا الفصائل بالرد بـ "عشرة أمثال قصف النظام".

وحول مفاوضات جنيف، قال علوش، إن "المفاوضات الحالية في جنيف تجري مع معارضة مصطنعة لا قيمة لها"، لافتاً إلى أن "التشاور مع تلك المعارضة لا ينهي الأزمة ولو بنسبة 5%".

وأردف أن "تلك المعارضة لا تسيطر على المناطق المحررة وإنما تتواجد في مناطق النظام وتؤيد بقاء بشار الأسد ونظامه في السلطة".

وعلق وفد الهيئة العليا المعارضة مشاركته في مفاوضات جنيف، لأسباب بينها عدم وجود إرادة دولية بتشكيل هيئة انتقالية بصلاحيات كاملة، وكذلك لمواصلة النظام قصف المدنيين، وفق تصريحات مسؤولين بالهيئة.

وتتواصل الجولة الحالية من مفاوضات جنيف برعاية أممية وحضور وفد النظام ووفود معارضة بينها "منصة القاهرة" و"الديمقراطيين العلمانيين".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)