بيان إدارة إذاعة روزنة حول إضراب العاملين بمكتبها في تركيا - غازي عنتاب

أخبار ١٢ يناير ٢٠١٧ |روزنة

تود إدارة الإذاعة توضيح وجهة نظرها في مسألة الإضراب مع احترام ما نشره الزملاء المضربون.

إن حق الإضراب هو حق مشروع ومؤشر على الروح الديمقراطية في المؤسسة. بالمقابل، فإن الحق بالإضراب، يخضع لضوابط زمنية وإجرائية لضمانه من جهة وضمان عدم الإضرار بالمؤسسة من جهة أخرى.  ستسعى روزنة لتنظيمه في المستقبل القريب بالاستناد الى قانون الدولة التركية. كما تنوه الإدارة إلى أنها لم تقم بفصل أي من العاملين، ومما يؤكد ذلك، قيامهم بالإضراب، فالمفصول لا يمكن أن يقوم بالإضراب منطقياً.

إثر التخفيض الحاصل في موازنة المؤسسة من قبل الجهات الداعمة، كما مجمل المؤسسات الإعلامية من قبل، فقد اضطرت الإدارة إلى التكيّف مع هذا التغيير مع الإصرار على الحفاظ على كافة أعضاء الفريق دون الاستغناء عن أي فرد، لذلك تم تحديد الرواتب بالليرة التركية ملتزمين بقاعدة صرف الراتب بعملة دولة عمل الموظفين.

إن الإدارة ومجلس الأمناء يسعون للتوصل الى حل مناسب للمؤسسة أولاً ولكافة العاملين فيها، والذين أشاروا في مؤتمرهم الصحفي إلى تمسكهم بها وبتجربتها. وتعتبر الإدارة بأن الحوار قادر على التوصل الى تنفيذ بعض من المطالب وشرح صعوبة او استحالة تنفيذ بعضها الآخر. إن إدارة روزنة تجدد تمسكها بالحوار والتفاعل الإيجابي والاحترام المتبادل. وهي تسعى لإيجاد حلول مرضية وقانونية لجميع الأطراف. وسيتم الانطلاق مباشرة بجلسات تفاوضية.

كما ان الإدارة مستعدة، وفي إطار الشفافية، للإجابة على أسئلة كافة الزميلات والزملاء في الاعلام شاكرين لهم متابعتهم واهتمامهم الذي يخدم بناء مشهد إعلامي سوري جديد تعددي، ديمقراطي وشفاف.