كبرى فصائل الشمال السوري تنضم لـ"أحرار الشام"

أخبار ٢٦ يناير ٢٠١٧ |روزنة

أعلنت خمسة فصائل معارضة بارزة في الشمال السوري، انضمامها إلى "حركة أحرار الشام الإسلامية"، وذلك بعد تعرض أغلب هذه الفصائل لهجوم كبير من قبل جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً).

وأصدرت فصائل "ألوية صقور الشام، وجيش الإسلام (قطاع إدلب)، وجيش المجاهدين، وتجمع فاستقم كما أمرت، والجبهة الشامية (قطاع ريف حلب الغربي)"، بياناً مشتركاً اليوم الخميس، أكدت فيه انضمامها لـ"أحرار الشام".

اقرأ أيضاً: هروب معتقلين خلال اقتحام "فتح الشام" سجن إدلب

وجاء الإعلان، بعد مبادرة أطلقها عدد من الشخصيات المعارضة والمشايخ، تحت اسم "إنقاذ الشمال السوري"، تهدف لحل النزاع والقتال القائم بين الفصائل في إدلب وريف حلب.

وطالب الموقعون على المبادرة، "أحرار الشام" بعدة نقاط أبرزها أن تقوم الحركة بتوسعة مجلس الشورى بحيث يتم تمثيل الفصائل المنضمة بما يتناسب مع حجمها وعتادها، وأن لا تتخذ قرارات مصيرية تتعلق بالساحة العسكرية والسياسية إلا بموافقة المجلس.

بدورها، رحبت "أحرار الشام"، في بيان لها، بانضمام هذه الفصائل، محذرة أن من يقوم بالاعتداء عليها يكون فعله بمثابة إعلان حرب لن تتوانى الحركة في وقفها مهما تطلب ذلك من قوة.

قد يهمك.. تواصل الاقتتال بين فتح الشام وفصائل معارضة

وكان القائد العام لحركة "أحرار الشام" أبو عمار العمر، قد أعلن في تسجيل صوتي، أمس الأربعاء، "النفير العام لكافة قطاعات وكتائب الحركة، للتدخل ووقف الاقتتال الحاصل بين الفصائل".

وأشار العمر إلى أن "الحركة أرسلت دعوة لتحكيم الشريعة بين المتحاربين، غير أن فتح الشام رفضت الدعوة في حين قبلتها جميع الفصائل الأخرى".

وشهدت مناطق بريفي إدلب وحلب، منذ الثلاثاء الماضي، اشتباكات بدأتها جبهة "فتح الشام"، بهجوم واسع ضد مقرات فصائل "جيش المجاهدين" و"صقور الشام" و"الجبهة الشامية".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)