فصائل مقاتلة تخلي مقارّها في إدلب.. ما السبب؟

أخبار ١٦ فبراير ٢٠١٧ |روزنة

أعلن "لواء الفاروق" التابع لحركة أحرار الشام الإسلامية، إفراغ مقراته من مدينة إدلب، ﺑﻬﺪﻑ ﻋﺪﻡ ﺇﻋﻄﺎﺀ ﺃﻱ "ﺫﺭﻳﻌﺔ" ﻟطائرات النظام السوري وروسيا والتحالف الدولي ﻟﻘﺼﻒ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ.

جاء ذلك في بيان، نشرته قيادة اللواء على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء الماضي، حيث بدأ بعد ذلك "لواء الفاروق" فعلياً بإخلاء عدة مقرات تابعة له في مدينة إدلب، منها مقر الأمنيات.

روسيا تقصف تجمعاً للنازحين في إدلب

في غضون ذلك، أفرغت "هيئة تحرير الشام" 5 مقرات لها في إدلب، متجهةً إلى ريف المدينة، ولا تزال تعمل على إفراغ باقي المقرات التابعة لها والمتواجدة ضمن المدينة، كمقر "أمنيات تحرير الشام".

وشهدت مدينة إدلب، خلال الفترة القليلة الماضية، هجمات مكثفة من قبل طيران النظام السوري وروسيا، إضافةً إلى عدة غارات نفذها طيران التحالف الدولي.

ويعيش سكان إدلب بخوف مستمر، من القصف الذي يطال المدينة ليلاً ونهاراً، لا سيما بعد الغارات الأخيرة من قبل الطيران الروسي فجر يوم الثلاثاء 7 شباط، والتي راح ضحيتها أكثر من 26 مدنياً معظمهم من الأطفال والنساء.

ولم يستثْنِ القصف الجوي، مستشفيات المدينة التي أصبح معظمها خارج الخدمة بعد تضررها، كمشفى الحياة والمشفى والوطني في إدلب.

قد يهمك.. غارات على مقرات "جند الأقصى" بريف إدلب

وكان ناشطون، قد أطلقوا حملة "لا للسلاح بين المدنين"، ناشدوا عبرها الفصائل المقاتلة بإفراغ مقراتها من المدينة حفاظاً على أرواح المدنيين.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)