أردوغان: تطهير الرقة مرهون باتفاق مع ثلاث دول

أخبار ١٩ فبراير ٢٠١٧ |أحمد نذير

كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، أن توجّه عملية "درع الفرات" المدعومة بوحدات عسكرية تركية، إلى الرقة لطرد "داعش"، مرهون باتفاق أنقرة مع ثلاثة دول، ولفت أن منبج هي هدف "درع الفرات" بعد الباب.

وأوضح أردوغان، في كلمة له خلال زيارة لولاية غازي عنتاب جنوب تركيا، أنه "إذا اتفقنا مع الولايات المتحدة وقطر والسعودية سنتجه لمدينة الرقة لتطهيرها من تنظيم داعش".

ولفت إلى أن "عملية درع الفرات انتصرت على داعش في الباب وفي الفترة القادمة ستتجه للسيطرة على منبج بريف حلب".

إقرأ أيضاً: تقرير: لا نهاية منظورة للمشهد في سوريا

وسيطرت قوات "درع الفرات" التي تضم فصائل معارضة ووحدات خاصة من الجيش التركي، على أجزاء من مدينة الباب، قبل يومين، بعد معارك ضد "داعش"، وأعلن مسؤولون أتراك أن السيطرة الكاملة على المدينة باتت قريبة.

قد يهمك: أردوغان: نظام الأسد قتل مليون سوري دون تردد!

وتسيطر "قوات سوريا الديمقراطية"، التي يشكل غالبها مقاتلون أكراد، على مدينة منبج بريف حلب الشرقي، منذ طرد تنظيم "داعش" من المدينة، في آب الماضي.

وكشفت صحيفة (حرييت) التركية أمس السبت أن أنقرة قدمت لأمريكا خطتين ميدانيتين عسكريتين لطرد "داعش" من الرقة، معقل التنظيم الرئيس في سوريا، وذلك بمشاركة قوات "درع الفرات"، واستبعاد "قوات سوريا الديمقراطية".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)