مقتل مدنيين بقصف تركي على الباب

أخبار ٢١ فبراير ٢٠١٧ |روزنة

سقط عدد من القتلى المدنيين في مدينة الباب بريف حلب، جراء قصف تركي في إطار عملية "درع الفرات" التي يشارك فيها فصائل معارضة، وتخوض معارك للسيطرة على مدينة الباب، التي تعتبر آخر أبرز معقل لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في ريف حلب.

وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، مساء أمس الاثنين، إن "11 مدنياً هم أربعة رجال وزوجاتهم وثلاثة اطفال، ينتمون جميعهم إلى العائلة ذاتها، قتلوا جراء غارات وقصف مدفعي عنيف للقوات التركية على وسط مدينة الباب".

إقرأ أيضاً: مقتل طفلة في الأتارب بريف حلب الغربي

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان الناطق باسم الحكومة التركية نعمان قورتولموش، أن "الجيش السوري الحر" وبدعم من القوات المسلحة التركية أحكم سيطرته على كامل مدينة الباب تقريباً.

وكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، أن "درع الفرات" ستتجه بعد سيطرتها على الباب للسيطرة على مدينة منبج بريف حلب الخاضعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، التي يشكل غالبها مقاتلون أكراد.

وأطلقت فصائل معارضة مدعومة بوحدات خاصة من الجيش التركي في آب الماضي عملية "درع الفرات"، واستطاعت السيطرة على بلدات بريف حلب كانت خاضعة لتنظيم "داعش"، بينها جرابلس ودابق، فيما تتداول وسائل إعلام أنباء عن خطة تركية تقضي بمشاركة "درع الفرات" في طرد "داعش" من الرقة، معقل التنظيم الرئيس في سوريا.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)