ضحايا جُدد بانفجار مدافئ في مخيمات نازحين

أخبار ١٢ مارس ٢٠١٧ |روزنة

لقي عدد من الأطفال حتفهم وأصيب آخرون بجروح، جراء اندلاع حرائق في مخيمات نازحين بريف إدلب، والسبب يعود لانفجار مدافئ موزَّعة حديثاً على النازحين.

وقال مراسلنا، عبد الغني العريان، اليوم الأحد، إن "أربعة أطفال قتلوا وأصيب عشرات آخرون بجروح وحالات اختناق، إثر انفجار مدافئ غاز في مخيمي الأنصار والجبل غربي جسر الشغور، ومخيم والكمونة في سرمدا بريف إدلب".

وأعاد قاطنون في تلك المخيمات سبب اندلاع الحرائق لاستخدام المدافئ بشكل خاطئ، في وقت التهمت الحرائق عشرات الخيم وأتت على محتوياتها.

وشهد مخيم العطشان في منطقة أطمة بريف إدلب قرب الحدود التركية، خلال الأشهر القليلة الماضية، اندلاع حرائق بسبب انفجار مدافئ تعمل على الكاز، ما أسفر عن سقوط ضحايا.

إقرأ أيضاً.. بغداد: 40 عراقياً بين قتلى تفجيري دمشق

في وقت، يلجأ النازحون في مخيم الزف بريف جسر الشغور، إلى حرق الألبسة والأحذية البالية بدلاً من الحطب والمازوت والكاز، وذلك لتخوفهم من تكرار ما سبق من حوادث انفجار المدافئ تسببت بمقتل أشخاص بينهم أطفال، فضلاً عن احتراق خيم، خلال فصل الشتاء الجاري.

وتشهد مخيمات النازحين في جسر الشغور بريف إدلب الغربي تدهوراً في الوضع الإنساني، إذ يعاني النازحون من البرد وقلة المواد الغذائية.

وفي مخيم حمام الشيخ عيسى للنازحين في جسر الشغور، يتخوف القاطنون من فيضان نهر العاصي باتجاه خيمهم، كما شهد المخيم عدة حرائق بسبب انفجار مدافئ.

وفي مخيم أطمة، تزداد حالات الإصابة بالتهاب القصيبات الشعرية التنفسية وبخاصة بين الأطفال، ويعود السبب في تفشي ذلك المرض لاشتداد البرد واستعمال مواد تدفئة غير صحية مثل الفحم الحجري والحطب داخل الخيم.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)