تحقيق أممي: النظام السوري تعمَّد قصف مصادر مياه دمشق

أخبار ١٤ مارس ٢٠١٧ |روزنة

أعلنت لجنة تحقيق دولية تابعة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن سلاح الجو التابع لنظام السوري قصف "عمداً" مصادر مياه دمشق، في كانون الأول الماضي، لافتةً إلى أنها لم تعثر على أدلة على تلويث فصائل معارضة المياه المتجهة لدمشق.

وأوضحت اللجنة في تقرير لها، نشرته وكالة (رويترز)، أن قصف طيران النظام السوري الحربي لعين الفيجة، وتحوي النبع المغذي لدمشق، أدى لقطع المياه عن نحو 5.5 مليون شخص يعيشون في المدينة.

وأشارت إلى أن ما قام به النظام السوري يصل إلى حد اعتباره "جريمة حرب"، مضيفةً أنها "لم تعثر على أدلة على تعمُّد الجماعات المسلحة تلويث إمدادات المياه أو تدميرها".

إقرأ أيضاً: جيش النظام يدخل "عين الفيجة" بموجب اتفاق

واتهم النظام السوري في وقت سابق، فصائل معارضة كانت تسيطر على عين الفيجة غربي دمشق، بتدمير خطوط إمداد المياه من عين الفيجة إلى دمشق، وتلويث مياه النبع بمواد سامة، وهذا ما نفته الفصائل المعارضة.

وعانى ملايين السكان في العاصمة دمشق، من نقص حاد في مياه الشرب، منذ أواخر العام الماضي ولمدة تجاوزت الثلاثين يوماً، وذلك بالتزامن مع تكثيف جيش النظام و"حزب الله" اللبناني، هجمات على منطقة عين الفيجة وباقي بلدات وادي بردى التي يحاصرها جيش النظام.

وسيطر جيش النظام السوري في الـ 28 من كانون الأول الماضي على بلدة عين الفيجة، وذلك بموجب اتفاق قضى كذلك بخروج مئات المقاتلين المعارضين والمدنيين من بلدات وادي بردى إلى مناطق تسيطر عليها فصائل معارضة في إدلب.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)