مئات المحتجزين على طريق عفرين والسبب "تاجر بطاطا"!

أخبار ٢٧ مارس ٢٠١٧ |روزنة

احتجزت مجموعة من عناصر "الدفاع الوطني" التابعة للنظام السوري، يوم أمس الأحد، مئات الركاب المتوجهين من مدينة عفرين إلى مدينة حلب أوبالعكس، حيث بلغ عدد القافلات المحتجزة لليوم الثاني على التوالي حوالي 400 سيارة.

وأكدت مصادر خاصة، لمراسل روزنة في عفرين، محمد بلو، أن سبب الاحتجاز يعود إلى قيام قوات الشرطة التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية "الاسايش" بتوقيف تاجر بطاطا من أهالي بلدة الزهراء بريف حلب الشمالي،لارتكابه مخالفات قانونية دون صدور أي توضيح من الجهات الأمنية الكردية.

اقرأ أيضاً: بعد الشائعات.. مهندسون في طريقهم لمعاينة سد الفرات

وبحسب شهود عيان من بين المحتجزين، أطلق عناصر "الدفاع الوطني" الرصاص الحي فوق رؤوس المحتجزين، بهدف إخافتهم، ووجهوا إليهم إهانات وشتائم بذيئة.

وقال مراسل روزنة، إن عناصر "الدفاع الوطني"، أفرجت صباح اليوم الاثنين عن دفعة أولى من المحتجزين، وبلغت 200 شخص من النساء والأطفال، مضيفاً أن عناصر الدفاع الوطني أفرجت عن عدد من الرجال ولكن  ذوو الأصول عربية، فيما احتفظت بالرجال الأكراد.

قد يهمك: الحرب في سوريا تضاعف سعر البطاطا عشر مرات

في حين، أكد مسؤول في إدارة كراج انطلاق السيارات في عفرين، أن مفاوضات تجري للإفراج عن باقي المحتجزين وإعادة فتح طريق عفرين - حلب.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)