ديمستورا.. سنتشاور لتحديد موعد جنيف 6

أخبار ٣١ مارس ٢٠١٧ |روزنة

قال ستيفان ديمستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا في مؤتمره الصحفي بجنيف يوم الجمعة، أن كل الوفود المشاركة بالمفاوضات خاضت بكثير من التفاصيل في جوهر جدول الأعمال، خلال الجولة التي استمرت لـ 9 أيام.

وأضاف المبعوث الأممي حسب قناة "سكاي نيوز عربية"، أن الأطراف التي شاركت في جنيف 5 على استعداد للعودة من أجل جولة سادسة للتعمق في كل الملفات موضع البحث. وأشار ديمستورا إلى أنه سيتشاور مع مجلس الأمن الدولي، والأمين العام للأمم المتحدة وعلى أساس تلك المشاورات سيتم تحديد موعد لجنيف 6.

اقرأ أيضاً: أصوات السوريين تعلو أمام مفوضية اللاجئين في بيروت

وذكر ديمستورا في المؤتمر الصحفي، "أن الجولة الخامسة من مباحثات جنيف تميزت بأن كل الأطراف ناقشت تفاصيل مجموعة من القضايا بشكل متوازٍ. ليس هناك شروط مسبقة ونعمل على عدة ملفات بالتوازي".

وتابع ديمستورا قائلاً: "أعددنا أوراقاً قابلة للتطوير، خاصة ورقة الأمم المتحدة القائمة على ما اعتقدنا أنه يضم نقاط الالتقاء بين الطرفين، كما لاحظنا من جولات المفاوضات الخمس".

كما أكد المبعوث الخاص بسوريا، "أنه سيكون هناك مؤتمر سياسي في بروكسيل، مخصص لبحث الأزمة السورية، وخاصة موضوع المساعدات الإنسانية وإعادة الإعمار. مسارا جنيف وأستانا يقويان بعضهما من خلال الضامنين الثلاثة: روسيا وإيران وتركيا".

وفي ختام المؤتمر أشار ديمستورا إلى أنه "لا يمكن لأحد أن ينكر وجود تحدٍ كبير قبل التوصل إلى السلام".

أما بشار الجعفري رئيس وفد النظام السوري إلى مباحثات جنيف 5، فصرّح خلال مؤتمره الصحفي في ختام جولة المحادثات، أن وفد المعارضة لا يريد محاربة الإرهاب والحل السياسي، بل يريد تسليم "مفاتيح سوريا والسلطة"، وذلك بعدما أعلنت المعارضة أن النظام لا يريد مناقشة عملية الانتقال السياسي ومصير بشار الأسد.

وقال الجعفري: "إنه خلال هذه الجولة قدمنا على مدى 8 أيام أوراقاً للمبعوث الخاص ستيفان ديمستورا، أولها تتعلق بمكافحة الإرهاب وورقة أوراق عامة للحل السياسي في سوريا. وقدمنا مجموعة تساؤلات حول قضايا كان طرحها المبعوث الخاص قبل وأثناء هذه الجولة وحمّلنا ديمستورا هذه الأوراق ليطرحها على المنصات الأخرى على أساس أن جنيف يقوم على حوار سوري سوري عبر وسيط أممي".

وأضاف: "لا يمكن أن يحدث شيء فوق الأرض السورية دون موافقة الحكومة السورية، سواءً كان ذلك يتعلق بأنشطة الأمم المتحدة أو غيرها، مضيفاً أنه ليس لدينا شريك وطني ولا توجد إرادة سياسية لدى رعاة الإرهاب بتحقيق تقدم سياسي والبعض ممن أتى إلى جنيف أتى لتقويض العملية السياسية".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)