السلمية.. جريمة قتل تفجر جدلاً حول فوضى السلاح

حماة -السلمية
salamieh-cafe

أخبار ١١ يونيو ٢٠١٧ |أحمد نذير
أقدم رجل على قتل زوجته وأحد المارة في مدينة السلمية بريف حماة، في حين أثار ذلك الحادث جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي حول فوضى امتلاك السلاح في سوريا.

وذكر مراسل روزنة في ريف حماة، عبدو أبو جميل، اليوم الأحد، أن "شخص يدعى (ع ا) أطلق النار من بندقيته على زوجته (س ط)"، موضحاً أن "إطلاق النار أدى كذلك إلى مقتل أحد المارة وإصابة شقيق القاتل بجروح".

ولم ترد معلومات دقيقة بعد عن سبب الحادث، في حين فرَّ القاتل إلى مكان مجهول.

وتباينت تعليقات الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مدافع عن انتشار السلاح بين المقاتلين الموالين للنظام السوري بهدف الدفاع عن المدنيين، وبين من اشتكى من فقدان الأمان بسبب انتشار السلاح بشكل فوضوي.

وقالت أم بشار درويش، "الله يجيرنا من الاعظم هدا جنان بعينه صار الكلب معه سلاح ما عاد في امان على نسمة الهوى إطلاق النار ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم".

وعلَّق بسام ونوس "هي نتيجة توفر السلاح بايد الزعران والثرثرية".

بدوره، تساءل سعود حيدر قائلاً "ما ضل أزعر إلا سلمو سلاح الحق ع مين برأيكنِ؟؟؟".

في حين استغرب "رامي سويدان" ممن تفاجاً بالحادثة، مشيراً إلى أن "السلاح موجود بكل ايد وحسب كل حدا كيف بيستخدمو ف هيك شي متوقع بعد كل يلي مرينا في.. ولازم يتحاسب كل واحد متلو بشكل علني مشان كل حدا متلو يزوق ويفهم انو السلاح لتحمي بلدك مو لتسوي في مراجل وجرائم".

يذكر أن النظام السوري فتح أمام الشباب المدنيين باب التطوع فيما أسماه "الدفاع الوطني"، وهو عبارة عن جماعات مسلحة يقاتل عناصرها إلى جانب جيش النظام، كما ينتشرون في المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة النظام.