الجيش اللبناني يعتقل 31 لاجئا سوريا في منطقة الهرمل شمالي البقاع

أخبار ١١ يونيو ٢٠١٧ |روزنة
أفادت مصادر محلية لبنانية بأن مخابرات الجيش قد نفذت أمس السبت حملات اعتقالات ودهم طالت سوريين مقيمين في مدينة الهرمل شمالي البقاع بما فيها مخيمات اللاجئين السوريين في المنطقة.
.
وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن الحملة أدت إلى اعتقال أكثر من واحد وثلاثين لاجئاً سورياً كما صادرت الأجهزة الأمنية أيضا خمس دراجات نارية بحجة أن أصحابها لا يملكون أوراقاً ثبوتية.
.
وحسب ناشطين فإن سياسة التضييق التي يتبعها الجيش اللبناني بحق السوريين الفارين من الصراع تهدف لإجبار الأهالي على العودة إلى مناطقهم في سوريا بحجة أنهم دخلوا الأراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية، ومنهم من جرى تسليمه للنظام.

وهذه الحملات هي ليست الأولى من نوعها إذ كان الجيش اللبناني قد اعتقل الشهر الفائت سوريين مقيمين في عرسال اللبنانية بحجة أنهم "إرهابيون خطيرون تسللوا في أوقات سابقة ".

كما اقتحم الجيش أيضا الشهر الماضي مخيماً للسوريين في عكار واعتقل العشرات من الشبان بحجج شتى بينها صلة البعض منهم مع فصائل معارضة داخل سورية والبعض الآخر لعدم امتلاكهم أوراقاً ثبوتية وغيرها من المبررات الأخرى.