أطباء سوريون يحذرون من توقف الدعم الصحي   

صحة ١٤ يونيو ٢٠١٧
أعلن مجموعة من الأطباء السويين العاملين في مناطق خاضعة لسيطرة فصائل معارضة، أمس الثلاثاء، أن المساعدات الصحية تراجعت خلال الشهرين الأخيرين، محذِّرين من "ملل" الداعمين من الحرب في سوريا.

وقالت الطبيبة فريدة، وهي عضو في مجموعة أطباء سوريين يجولون بين دول أوروبية لطلب الدعم، وفق وكالة (رويترز)، إن "الوضع في إدلب سيئ جداً لأن الكثير من المنظمات أوقفت دعمها".

وتستضيف إدلب وريفها مئات آلاف النازحين من عدة مناطق بسوريا وبخاصة المناطق التي تم إخلاؤها من المدنيين والمقاتلين المعارضين بموجب اتفاقات مع النظام السوري.

إقرأ أيضاً: ماكرون يستعد لطرح مبادرة جديدة حول سوريا

وأضافت الطبيبة فريدة وهي آخر طبيبة لأمراض النساء والتوليد جرى إجلاؤها من شرق حلب أن "الكثير من المستشفيات تغلق لأن داعميها من الخارج ملوا لأن هذا العام هو السابع للثورة"، وقدرت الطبيبة أن نحو ثلاثة ملايين شخص يعيشون الآن في إدلب.

وغادر عشرات ألاف المدنيين في كانون الأول الماضي، أحياء شرق حلب التي كانت خاضعة لسيطرة فصائل معارضة، واستقر عدد كبير منهم في ريف إدلب.

إقرأ أيضاً: اكتشاف مقبرة جماعية في مدينة الرقة

وتشهد مناطق خاضعة لسيطرة فصائل معارضة شمال سوريا تراجعاً في عمليات قصف جيش النظام الجوية، خلال الأسابيع الأخيرة، في ظل سريان اتفاق "مناطق خفض التصعيد"، الذي يشمل 4 مناطق في سوريا بينها إدلب.

واتهمت منظمات تابعة للأمم المتحدة أكثر من مرة، النظام السوري بسحب المساعدات الطبية من المساعدات الأممية التي تمر عبر مناطق النظام نحو مناطق محاصرة خاضعة لسيطرة فصائل معارضة.