مشايخ الكرامة تحمّل امن النظام مسؤولية التوترات في السويداء

أخبار ١٤ يونيو ٢٠١٧
في تداعٍ جديد لقضية اعتقال ناشط معارض في السويداء أصدرت قيادة مشايخ الكرامة بياناً اليوم هاجمت فيه أمن النظام وحملته مسؤولية التوترات الحاصلة في المدينة.

وقالت قيادة المشايخ في بيان لها على صفحتها في موقع التواصل "فيسبوك" إطلعت "روزنة" عليه، أنها تتدخل في قضية المعتقل السياسي "جبران مراد" حفاظاً منها على أمن المحافظة وسلامة أبناءها.

وبررت ذلك أنه بعد عمليات الخطف المضاد التي حصلت على إثر توقيف الشاب (مراد) والتظاهرات التي حصلت في الايام الفائتة فإنه يتوجب عليها ألا تقف مكتوفة الايدي إذا حاولت أي جهة أمنية الصدام مع أقارب المعتقل.

وأضاف البيان ان ذوي المعتقل قاموا بعمليات الخطف لضمان سلامة ابنهم.

وحمّل البيان "أجهزة الدولة" بحسب تعبير قيادة المشايخ، المسؤولية عن كل التوترات خاصة بعد كسر الوعود التي قطعتها الأجهزة بالإفراج عن الشاب "جبران مراد" والعمل على تهدئة النفوس.

وطلبت القيادة في بيانها القبض على قطاع الطرق والمجرمين الخطرين أولى من أن تقوم أجهزة امن النظام بملاحقة المعارضين وأصحاب الآراء السياسية على حد تعبيرها.

واعتقل الناشط السياسي "جبران مراد" من قبل أجهزة مخابرات النظام في ظروف غامضة يوم الجمعة الفائت أثناء تواجده في مدينة السويداء، تلاه يوم السبت قيام أقارب "جبران" بعملية رد فعل واحتجاز "ابو حيدرة" وهو مساعد أول في المخابرات العسكرية وعنصر آخر من حاجز "الكوم" الواقع جنوب مدينة السويداء.
 
والشاب "جبران مراد" اعتقل من قبل أجهزة المخابرات عدة مرات خلال السنوات الفائتة على خلفية نشاطاته السياسية.