روسيا ترجح مقتل "البغدادي" بغارة على الرقة

أخبار ١٦ يونيو ٢٠١٧
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أن هناك معلومات تدل على مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي بإحدى غارات القوات الجوية الروسية على الرقة السورية، في حين أعلن التحالف الدولي عدم إمكانيته تأكيد ذلك.

وأوضحت الوزارة، في بيان نقلته قناة "روسيا اليوم"، أن "الغارة تم توجيها ليلة 28 أيار الماضي إلى مركز قيادة تابع للتنظيم، انعقد فيه آنذاك اجتماع لقياديين لبحث مسارات خروج الإرهابيين من الرقة عبر ما يعرف بالممر الجنوبي".

وجاء في بيان وزارة الدفاع: "حسب معلومات نتأكد من صحتها، كان زعيم داعش البغدادي أيضا حاضراً في الاجتماع، وتم القضاء عليه جراء الغارة"، وأن "الغارة نفذتها طائرات من طرازي (سو-35) و(سو-34) في الضواحي الجنوبية للرقة"، وتم إبلاغ الجانب الأمريكي مسبقا بتوجيهها".

وأوضحت الوزارة، أن "قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا تلقت في أواخر أيار معلومات عن خطط داعش لعقد اجتماع للقادة على المشارف الجنوبية للرقة، وبعد التأكد من صحة المعلومات حول مكان وزمان عقد الاجتماع تم بوساطة طائرات مسيرة روسية، توجيه الضربة بين 00.35 و00.45 بالتوقيت المحلي".

اقرأ أيضاً: ما حقيقة مقتل "البغدادي" زعيم تنظيم داعش؟

وبحسب الجيش الروسي، فإن الغارة أسفرت عن مقتل قرابة 30 قيادياَ ميدانيا في التنظيم، إضافة إلى قرابة 300 مسلح من حراس هؤلاء القياديين.

بدوره، أعلن التحالف الدولي ضد "داعش" عن عدم إمكانية تأكيد التقارير الروسية، التي أفادت بأن زعيم التنظيم "أبو بكر البغدادي" ربما قتل في ضربة جوية روسية في سوريا.

وقال المتحدث باسم التحالف، الكولونيل جون دوريان، لوكالة رويترز، "لايمكننا التأكيد"، وذلك بعد وقت وجيز على نشر وكالات أنباء روسية خبر ترجيح مقتل البغدادي، اليوم الجمعة.

وكانت صحيفة "ميرور" البريطانية، قد نقلت قبل أيام أنباء تفيد بمقتل البغدادي بغارة جوية نفذها طيران النظام السوري على مدينة الرقة.

وذكرت الصحيفة، أن "وسائل إعلام تابعة للتنظيم نشرت صوراً أظهرت الدمار الواسع الذي خلفته قذائف وانفجارات ضخمة هزت معقله في الرقة".