درعا: المعارضة تصد هجوما للنظام وأنباء عن هدنة مؤقتة

أخبار ١٧ يونيو ٢٠١٧
تمكنت قوات تابعة للمعارضة المسلحة من صد هجوم شنته قوات النظام مساء أمس في درعا لدى محاولتها التقدم عبر خط النار(منطقة المخابرات الجوية) واستعادة بعض الطرق الرئيسية القريبة منها.

وأعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص عن تدمير دبابتين وتركس منجزر وقتل أربعة عناصر للنظام كما صدت ثلاث محاولات للأخير حاول على إثرها اقتحام المنطقة دون أن يتمكن رغم قصفه العنيف لمواقع المعارضة بالبراميل المفتجرة وبأكثر من 30 صاروخ فيل محلي الصنع.

في السياق ذاته أفادت مصادر تابعة للمعارضة المسلحة عن التوصل إلى هدنة مع قوات النظام في المنطقة لمدة 48 ساعة مرجحة للتمديد في حال أثبتت نجاحها، وأضافت أن الهدنة جاءت بسعي من النظام "بعد فشله في حسم معركة مدينة درعا" بينما أشارت وسائل إعلام النظام إلى أن الهدف من الهدنة هو "بدء المصالحة الوطنية الشاملة".

من جهة أخرى، أكدت مصادر عسكرية تابعة لقوات أسود الشرقية عن استهداف مطار بلي العسكري بصواريخ غراد وعن تدمير مروحيات ومستودعات وقود وذخائر داخله، ويعتبر مطار بلي من أهم المطارات العسكرية بالجنوب السوري بالإضافة لمطار خلخلة العسكري والذي يقع في نفس المنطقة تقريبا.

ومازالت الأوضاع الإنسانية تتردى بشكل كبير في درعا حيث تم إعلان منطقة مدينة درعا منطقة منكوبة وخالية من السكان وكافة أشكال الحياة المدنية إثر ازدياد القصف العنيف على ما تبقى من المناطق المؤهلة مما أدى لنزوح السكان إلى مناطق أخرى بحثا عن الأمان.