برعاية تركية: اتفاق لإنهاء المظاهر المسلحة في الباب

أخبار ١٧ يونيو ٢٠١٧
أبرمت عدّة فصائل عسكرية متمثلة بـ"درع الفرات" وبحضور المجلس العسكري والمحلي لمدينة الباب وضباط أتراك، اتفاقاً يقضي بإخلاء كامل المقرات العسكرية في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.
 
وتضمن الاتفاق الذي وقعه 12 فصيلاً معارض، أمس الجمعة، بـ "خروج المقرات العسكرية والمظاهر المسلحة إلى خارج المدينة، بالإضافة إلى التعهد بعدم تنفيذ أي اعتقالات أو مداهمات لأشخاص عسكريين دون التنسيق مع غرفة العمليات الرئيسية والمجلس العسكري، وتتابع المؤسسة الأمنية أحوال المدنيين داخل المدينة".
كما نص الاتفاق على منع اعتقال أي عسكري عن طريق الشرطة الوطنية، والسلطة الوحيدة المخولة باعتقال العسكريين هي غرفة العمليات الرئيسية والمجلس العسكري.
 
وأوضح البيان قرار منع ارتداء "قناع الوجه" خلال التحركات أو تنفيذ مداهمات داخل المدينة، بالإضافة لمنع إطلاق الأعيرة النارية داخل المدينة، الأمر الذي سيكلف صاحبه المخالفة ومصادرة السلاح.
 
تأتي هذه المتغيرات بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة، وسقط خلالها قتلى وجرحى بين عناصر الجيش الحر، الى ان تدخل الطرف التركي لحل الخلاف وأنهى الاقتتال بين الفوج الأول والمجلس العسكري وفصيل أحرار الشام الذي تغيب عن هذا الاجتماع.