قصف على عفرين.. و"الأسايش" تعتقل عضواً بـ"الديمقراطي الكردستاني"

حلب
أخبار ١٥ يوليو ٢٠١٧ |محمد بلو
قصفت فصائل معارضة، اليوم السبت، قريتي قسطل جندو وقطمة بريف عفرين شمالي حلب، ما أدى إلى اندلاع حريق في المحاصيل الزراعية، كما سقطت عدة قذائف في مركز مقاطعة عفرين.

وأصيب مدنيان من قرية أحرص بجروح، ليلة أمس، وكذلك اندلعت حرائق بمحيط مخيم روبار للنازحين بناحية "شيراوا" والذي يأوي نازحين من مختلف المناطق السورية، وذلك نتيجة قصف تلك المناطق من قبل فصائل المعارضة والمدفعية التركية.

وقامت فصائل المعارضءة صباح اليوم بقصف قرية باصوفان، باشمرة، وتل قرية إيسكا في شيراوا، وتلة الشهيدة شيلان في ناحية جندريسه، بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة.

في غضون ذلك، تعرضت قرى وبلدات تل رفعت والشيخ عيسى، غرناطة، حليصة، حصية، قول سروج، تل جيجان، تل مضيق، تل العنب، النيربية، عين دقنة في ريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"، للقصف بالمدفعية الثقيلة.

اقرأ أيضاً.. حلب: سوريا الديمقراطية تقصف "اعزاز" و"مارع"

وفي سياق مختلف، قامت قوات "الأسايش" التابعة للإدارة الذاتية بعفرين، ليلة الأربعاء الماضي، باعتقال عبد الرحمن آبو عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا من منزله في المدينة، وصادرت حاسبه الشخصي وهاتفه المحمول، ولا يزال قيد الاعتقال حسب تصريح صادر عن الحزب.

وأفاد مصدر قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني لروزنة، أن التوقعات تشير إلى أن "اعتقال آبو جاء على خلفية تصريحات كان قد أدلى بها لموقع الكتروني، وشبه فيها السجون التابعة للإدارة الذاتية بسجني أبو غريب وغوانتنامو".