ريف حمص الشمالي:الشرطة العسكرية الروسية على أبواب معبره الوحيد

أخبار ٠٧ أغسطس ٢٠١٧ |روزنة

تمركزت الشرطة العسكرية الروسية صباح اليوم على مدخل ومعبر بلدة الدار الكبيرة، وهو المعبر الوحيد الذي كان يعمل في المنطقة.

وأضاف مراسل روزنة في ريف حمص "مهران طه" أنه بالرغم من ان القوات الروسية بعد تمركزهم بالأمس قاموا بالإنسحاب لأسباب غير معروفة.

لتعاود صباح اليوم بحدود الساعة الثامنة الى رفع العلم الروسي على المعبر.

حيث قامت القوات الروسية  بإنزال قافلة شاحنات محملة بمواد إغاثية بحسب ما ذكر الطرف الروسي.

ويتم انزال المواد من الطرف الذي تسيطر عليه قوات النظام بعد قيام اللجنة المسؤولة عن ملف الإتفاق برفض إدخال أي شاحنة مساعدات روسية إلى المنطقة والأسباب غير معروفة حتى الآن.

وبحسب مراسل روزنة فإنه على الأرجح تعود الأسباب  إلى أن القافلة تتألف من ثلاثة عشر شاحنة فقط لجميع مدن وبلدات الريف الشمالي لحمص

كما ان الشرطة العسكرية الروسية قامت بتهديد لجنة التفاوض بإغلاق المعبر ان لم تقبل بإدخال القافلة إلى المنطقة.

 بعدها لتقوم القوات الروسية بتصويرها على أنها توزع وتسلم للمواطنين داخل مناطق الريف الشمالي في حمص وهي خارج المنطقة المذكورة.
 

وعلى الصعيد الميداني؛ خرقت قوات النظام اتفاق وقف اطلاق النار في اكثر من بلدة وقرية في ريف حمص الشمالي يوم امس حيث قامت قوات النظام المتمركزة في حاجز مؤسسة المياه وحاجز قرمص بقصف منازل للمدنيين في بلدة كفرلاها بمدافع الهاون.

كما قامت قوات النظام المتمركزة في قرية أكراد الداسنية الموالية بقصف قرية المكرمية بالمدفعية الثقيلة.

حيث قصفت الأحياء السكنية بثلاث قذائف متتاليات مما ادى لوقوع جرحى مدنيين، في حين تعرضت أطراف قرية الفرحانية الغربية لرشقات رشاشة ثقيلة من قبل قوات النظام المتمركزة في جبورين الموالية.

كما دارت اشتباكات متقطعة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على جبهات قرية ام شرشوح غربي قرية الفرحانية الغربية وذلك بعد ما تم الخرق من قبل قوات النظام المتمركزة في أكراد الداسنية الموالية.