كيف تراجع "زهر الدين" عن تهديده للسوريين في الخارج؟

أخبار ١٢ سبتمبر ٢٠١٧ |روزنة
تراجع القيادي في قوات النظام السوري "عصام زهر الدين" عن تهديداته للاجئين السوريين وتوعده لهم بألا يعودوا إلى سوريا.

وبرر "زهر الدين" في مقطع صوتي تم تداوله بين مواقع الكترونية موالية مساء أمس؛ أن تهديداته التي أطلقها أول أمس عبر قناة الإخبارية السورية "التابعة للنظام السوري"، كان يعني بها "المسلحين" الذين نكلوا بقتلى قواته، مستدركاً أنه يعيش ضمن دولة مؤسسات ويحكمها القانون، لذا فهو يخضع للدولة وقراراتها؛ على حسب تعبيره.

وكان ناشطون سوريون تداولوا مقطعاً مصورا للضابط في قوات النظام السوري "عصام زهر الدين"، وهو يهدد ويتوعد السوريين الذين لجئوا إلى دول عدة خارج البلاد في حال عودتهم إلى سوريا، وذلك بعد وصول قواته إلى أطراف مدينة دير الزور التي كان يسيطر على أنحاء كبيرة منها تنظيم داعش.
وفي الفيديو المتداول من مقابلة مباشرة نقلتها "قناة الإخبارية"، أرسل "زهر الدين" كلامه إلى كل من هرب من سوريا إلى أي بلد آخر قائلا "أرجوك لا تعد، وإذا الدولة سامحتك، نحن عهدا لن ننسى ولن نسامح".وختم متهكماً مع من حوله من عساكر النظام بقوله "نصيحة من هذه الذقن لا أحد يعود منكم.".
                                                                              
                                                                                     
الفيديو انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي حيث لاقى استنكارا واسع خصوصا من اللاجئين السوريين الذي أثار غضبهم.
وكانت انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي في منتصف عام 2016 صوراً يظهر فيها زهر الدين متباهيا بتعليق أشلاء جثتين بجانبه، وعليهما آثار تعذيب.
يذكر أن جيش النظام مدعوماً بقوات روسية ومقاتلين موالين استطاع خلال الأيام القليلة الماضية، فك حصار تنظيم داعش على أحياء في دير الزور وعلى مطار المدينة العسكري.