الظواهري مستنكراً..ماذا فعلنا كي نُطرد من الشام؟

cnn

أخبار ٠٦ أكتوبر ٢٠١٧ |روزنة
اتهم أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي؛ جماعات في سوريا من دون أن يسميها بتكرار تجربة الإخوان المسلمين "الفاشلة" في مصر؛ مشيراً أنهم يهربون من مواجهة الحقائق، ويسعون لتكرار نفس الفشل في سبيل الوصول إلى كرسيِ الرئاسة عبر مخادعة أميركا التي لا يهمها سوى مصلحتها.

وأعاد الظواهري التذكير بأن القاعدة أول من أيّدت "الجهاد في الشام" وفتحت صدرها لكل المقاتلين، متسائلاً "هل هذا هو ما يستوجب طردها؟ أم هذا ما تطلبه أميركا ووكلاؤها؟". حسب تعبيره؛  وأشار في كلمة له تحت عنوان "سنقاتلكم حتى لا تكون فتنة بإذن الله" نشرتها الاربعاء مؤسسة السحاب التابعة للتنظيم؛ إلى أن "الربيع العربي قد وصل لمحطة الفشل"، مؤكّداً أن "طاقة الغضب الشعبية أهدرتها قيادات ضعيفة".

ووجه النائب السابق لأسامة بن لادن انتقاداً لاذعاً بشكل ضمني إلى "جبهة النصرة" التي فكت ارتباطها بالتنظيم، وباتت تعمل تحت مسمى "هيئة تحرير الشام"، نافياً أن يكون قد أعفى أحداً من بيعته.
فيما دعا في كلمته إلى الثقة بتنظيم القاعدة وإلى دعمه ومساندته؛ وشدد على أن "البيعة" عقد شرعي ملزم ويحرم نكثه؛ مضيفاً "نحن نوفي ببيعاتنا، ولا نقيلُ ولا نستقيلُ".

وانتقد الظواهري رفع شعار "قطرية الجهاد" معتبراً أن هذا الشعار أصبح "لا يستحى منه". على حد تعبيره
وكانت جبهة النصرة قد أعلنت أن الظواهري قبل بفك ارتباطها بالقاعدة عن طريق نائبه أبو الخير المصري، الذي قتل أواخر شهر شباط/فبراير الماضي.