الأردن:الحكم بالإعدام على قاتل الطفل السوري..وعائلته تتعرض لتهديدات بالقتل

أخبار ١٨ أكتوبر ٢٠١٧ |خاص روزنة - مالك الحافظ
 أصدرت محكمة الجنايات الكبرى في الأردن؛ يوم الثلاثاء قراراً يقضي بإعدام مغتصب وقاتل الطفل السوري، الذي عثر عليه مقتولاً في منزل مهجور بمنطقة النزهة شرق العاصمة الأردنية عمّان.
 
وفي حديث خاص لراديو روزنة قال عبد الكريم عمّار (عم الطفل السوري المغدور) أن العائلة استقبلت خبر الحكم بالإعدام على الجاني بكل الإيجابية والرضا؛ معتبراً أن الحكم الصادر كان منتظراً منهم في سبيل رد الحق لهم إزاء الجريمة المرتكبة على طفلهم.

وكشف "عمّار" عن تهديدات وصلت إليهم قبل صدور الحكم؛ مشيراً إلى أن التهديدات وصلتهم عبر جيرانهم في الحي؛ أبلغوهم بطلب أهل القاتل في إسقاط حقهم والتنازل عنه.
وأضاف أن أهل القاتل هددوا بقتل اثنان من أبناء عم الطفل المغدور في حال صدر الحكم بالإعدام.
وسبق لـ "روزنة" أن استطلعت تبعات القضية والحكم الجزائي الممكن صدوره من قبل القضاء الأردني، حيث قالت المحامية الأردنية "لين الخياط" الخبيرة في القوانين الجزائية في تصريحات خاصة لروزنة؛ أن الحكم المرجح صدوره بحسب قانون العقوبات الأردني "المادة 328" الفقرة أ؛ هو حكم الإعدام وذلك بحسب نص المادة وتوصيفها لهذه الحالة بجريمة القتل مع سبق الإصرار.

وأشار عبد الكريم عمار في حديثه لراديو روزنة أن عائلة القاتل لم تغادر الحي الذي كانوا يقطنوه بعدما طلبت منهم القوى الأمنية الأردنية بمغادرته لئلا تحصل أية مشاكل لاحقة متعلقة بالجريمة؛ وإنما انتقلوا إلى منزل مجاور عند أحد أقاربهم.
مما سيدفع بالعائلة السورية إلى الخروج من مسكنهم بأسرع فترة ممكنة بعد صدور حكم الإعدام خصوصاً بعد تلقيهم تهديدات بالقتل في حال صدور حكم الإعدام على القاتل الأردني.

ونوه عم الطفل السوري المقتول؛ أنهم حاولوا اللجوء إلى محافظ العاصمة الأردنية لحمايتهم من تهديدات عائلة القاتل؛ لكن المحافظ طلب منهم أسماء محددة ممن قاموا بتهديدهم مباشرة وهو ما حدى بهم بالابتعاد عن هذا الخيار؛ بسبب أن التهديدات وصلتهم عن طريق جيرانهم.

ووفق لائحة الاتهام التي تشير تفاصيلها إلى أن المغدور سوري الجنسية، ويبلغ من العمر 7 سنوات، ويقيم وعائلته في مخيم الحسين، وأضافت أن المتهم يقيم أيضا في ذات المكان، وهو من ذوي سوابق إجرامية في جرائم تعاطي المخدرات. 
وتعود تفاصيل الحادثة إلى الـ 7 من تموز الماضي، حيث شهد أهالي منطقة النزهة، جريمة قتل هزت تفاصيلها الشارع الأردني، فالضحية هو طفل يبلغ من العمر 7 سنوات، قتل بدم بارد بعد الاعتداء عليه جنسيا من قبل القاتل، خوفا من فضح أمره، قام بنحره بقطعة زجاج.