رياض حجاب يعلن استقالته من الهيئة العليا للتفاوض المعارضة

أخبار ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ |روزنة

أعلن رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات استقالته مساء اليوم من منصبه و الذي ترأسه منذ عام 2015، و ذلك في بيان صادر وصل راديو روزنة نسخة منه.

وقال حجاب في بيانه "
منذ تولي أعباء مهمة المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات في شهر كانون الأول 2010، أخذنا على عاتقنا مسؤولية تمثيل القضية العادلة للشعب السورى الأبى الذى انتفض فى وجه الاستبداد والقمع، ملتزمين بمبادئ الثورة والتى نصت على: المحافظة على وحدة الأراضى السورية، واستعادة استقلال الدولة وقرارها السيادى، والحفاظ على مؤسساتها، والعمل على تأسيس نظام تعددي يمثل كافة أطياف الشعب السوري، دون تمييز أو إقصاء، دون أن يكون لبشار الأسد، وأركان ورموز نظامه، مكانا فيه." 

وتابع قائلاً "وعلى الرغم من تباين المواقف وتعدد الأراء؛ بقيت الهيئة متماسكة نتيجة الجهد الذي بذلناه لتقريب وجهات النظر، حيث مددنا قنوات التواصل والتنسيق بين مختلف مكوناتها، وعملنا فى الوقت نفسه على النأى بأنفسنا عن أية اصطفافات خارجية للمحافظة على استقلالنا وسيادة قرارنا الوطنى. " وبعد مسيرة تقارب السنتين من العمل الدؤوب للمحافظة على ثوابت الثورة السورية المجيدة التي لم نحد عنها طرفة عين؛ أجد نفسي اليوم مضطراً لإعلان استقالتي من الهيئة العليا للمفاوضات متمنيا لها المزيد من الإنجاز، ولبلدي الحبيب سوريا السلم والامان والاستقرار".

 
وحسب تاريخ الاستقالة المذكور في البيان المرسل، يبدو أن البيان كان قد جهز لنشره يوم غد في الحادي و العشرين من شهر تشرين الثاني الجاري، وكانت وسائل اعلام تناقلت في التاسع من شهر آب الماضي نية حجاب بالاستقالة، وأنه لن يكمل عمله بعد اجتماع الرياض 2 و الذي كان مزمعاً عقده في شهر تشرين الماضي.
 

من هو رياض حجاب ؟

رياض فريد حجاب (1966 -)،  متزوج ولديه أربعة أولاد.

يحمل شهادة الدكتوراه في الهندسة الزراعية.

أعلن انشقاقه عن النظام السوري في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأردنية منتصف شهر آب 2012 قال فيه أنه لم يُقل من منصبه وأنه انشق بإرادته، حيث غادر سوريا مع عائلته إلى الأردن.


شغل عدة مناصب منها رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية بدير الزور منذ عام 1989 ولغاية 1998.

عضو قيادة فرع دير الزور لحزب البعث العربي الاشتراكي من 1998 حتى 2004، ثم أمينًا لذات الفرع من عام 2004 حتى 2008.

محافظًا للقنيطرة من 2008 حتى 2011.

 شغل منصب وزير الزراعة في حكومة عادل سفر والتي شكلت في نيسان 2011، واستمر وزيرًا حتى 6 حزيران تاريخ إستقالة الحكومة وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة.