رؤساء قمة "سوتشي" يتفقون على خطوات لتسوية سياسية بسوريا

aa

أخبار ٢٣ نوفمبر ٢٠١٧

توصل قادة روسيا وتركيا وإيران، أمس الأربعاء، الى خريطة طريق لتسوية سياسية تنهي الحرب في سوريا، عبر خطوات أهمها: تنظيم مؤتمرِ حوار تشارك فيه كل المكونات السورية، وتعزيز وقف إطلاق النار، وزيادة المساعدات للمتضررين من الحرب.

وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في المؤتمر الختامي، إنه ونظيريه الإيراني حسن روحاني، والتركي رجب طيب أردوغان، اتفقوا على الخطوات الأولى لإجراء حوارٍ سوريٍّ سوريٍّ شاملٍ، بناءً على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وأضاف: تم الاتفاق على تكثيف الجهود للقضاء على الجماعات الإرهابية في سوريا.

وأشار بوتين إلى أن "القمة ركزت أيضاً على الإعمار الاقتصادي، وزيادة المساعدات، ونزع الألغام"، مستدركاً أن "رئيس النظام السوري (بشار الأسد) أبلغه بالتزامه بعملية السلام والإصلاحات الدستورية والانتخابات الحرة".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنّه "تم التأكيد على إجراءاتٍ لبناءِ الثقةِ بين جميع الأطراف، والقرارات التي توصلت لها القمة معلقةٌ على التزام النظام والمعارضة السوريين بها".

إقرأ أيضاً: أردوغان: قمة سوتشي ستكون مصيرية لمستقبل سوريا

وأشار إلى "إجراء عمليةٍ تتسم بالشفافية للتوصل لحل سياسي في سوريا".

وأكد الرئيس التركي أن "بلاده تركز على إبعاد التنظيمات الإرهابية التي تشكل عائقاً أمام الحل السياسي في سوريا".

الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد: إن "الهدف الرئيس هو تشكيل مؤتمر الحوار السوري الشامل بمشاركة كل المكونات الداعمة للحكومة السورية أو التي تعارضها".

وأضاف أنه "ستنتج عن المؤتمر أرضيةٌ لدستور جديد، وعلى أساسه تجرى انتخابات حرة وعادلة"، وتحدث في نفس الوقت عن التمهيد لعودة اللاجئين السوريين لبلادهم.

يذكر أن قمة سوتشي تعقد بالتزامن مع بدء اجتماع "الرياض2" للمعارضة السورية، الذي يهدف لتشكيل وفد موحد للمعارضة السورية إلى مفاوضات جنيف8 المقررة في الـ 28 من تشرين الثاني الجا
:الكلمات المفتاحية