معارك البوكمال مستمرة وبلدة الشعفة تتعرض لحصار خانق

alaraby

أخبار ١٢ ديسمبر ٢٠١٧ |روزنة - عبدو عبدو

تستمر معارك قوات النظام وحلفائه في دير الزور تحديدا جهة البوكمال بالرغم من اعلان السيطرة على الضفة اليمنى لنهر الفرات بالكامل.

 
ونقل مراسل راديو روزنة في المنطقة أن سيطرة داعش ماتزال مستمرة على اجزاء من المدينة بالإضافة الى قرى يقبع اكثرها بالجهة اليسرى لنهر الفرات والتي تتقدم نحوها قوات سوريا الديمقراطية.

وأضاف مراسل روزنة عبدو عبدو أن بلدة الشعفة التي لا تزال تحت سيطرة داعش تتعرض قصف مدفعي وسط حصار خانق تعيشه البلدة، حيث تلقت البلدة قصف مدفعي كثيف أدى لارتقاء اكثر من 6 قتلى وسط أوضاع مأساوية للمدنيين المحاصرين في بلدة الشعفة بريف البوكمال نتيجة انعدام الرعاية الصحية و فقدان الأدوية و الأطباء ، حيث يتواجد في البلدة صيدليتين فقط تفتقران للأدوية و المستلزمات الطبية اللازمة لإنقاذ حياة الجرحى و المرضى من المدنيين.


كما شهدت منطقة الشميطية عند المعبار حادثة اطلاق نار بين عناصر لقوات النظام وعناصر لقوات سوريا الديمقراطية وذلك نتيجة قيام عناصر من قوات سوريا الديمقراطية بمنع كل (السفن والعبارات) النهرية من الذهاب بإتجاه مناطق سيطرة النظام و امتدت لحوالي ساعة من الزمن، أصيب خلالها عنصران من قوات النظام، فيما أغلقت قوات سوريا الديمقراطية جميع المعابر النهرية و البرية ( قرية الحوايج ، الحسينية) أمام الأهالي العائدين إلى بلداتهم في مناطق سيطرة قوات النظام بريف دير الزور الغربي.


وفي سياق متصل قامت قوات سورية الديمقراطية بنقل معدات نفطية من حقل العمر ومولدات كهرباء كبيرة من محطة تصفية مياه البصيرة إلى مدينة القامشلي، بينما منعت قوات النظام المدنيين من مدن العشارة والقورية العودة الى منازلهم على غرار ما فعلته بالميادين وبقرص وموحسن وغيرها بحجة انها منطقة عسكرية.

 
كذلك تجري في المناطق المذكورة عمليات سرقة منظمة لكافة احياء المدن مع حرق بيوت داخل هذه المناطق، وعثرت كذلك قوات النظام على مستودع اسلحة في بلدة بقرص موجودة داخل الارض وتمنع قوات النظام حتى عناصرها من الدخول للمنطقة الا بتصريح عسكري.