مفتشو "حظر الأسلحة الكيميائية" في طريقهم إلى دوما

صورة تعبيرية

أخبار ٢١ أبريل ٢٠١٨ |روزنة

قالت الخارجية الروسية اليوم، أن مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في طريقهم إلى مدينة "دوما" في الغوطة الشرقية، لمعانية مكان الهجوم الذي يعتقد أنه نُفذ بأسلحة كيميائية يوم السبت 7 نيسان. 

وعلى مدار الأيام الماضية، تعرضت موسكو لانتقادات من دول غربية عدة بينها، الولايات المتحدة وفرنسا، بأنها عملت على تأخير دخول لجنة تقصي الحقائق إلى "دوما"، متهمين إياها بإزالة أدلة، من موقع الهجوم. 

كما قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في بيان سابق قبل أيام، أن لجنة المفتشين، واجهت معوقات عدة من جانب روسيا ونظام الأسد. 

وفي سياق متصل، قال مدير منظمة الدفاع المدني "رائد الصالح"، إنهم أبلغوا منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بمكان دفن ضحايا الهجوم الكيميائي في دوما، حسب ما جاء في بيان له، نُشرَ على موقع "تويتر. 

 

 

 


وأضاف البيان، أن المنظمة "تخشى قيام النظام السوري وروسيا بنقل جثث الضحايا والعبث في الأدلة وإخفائها"، معرباً عن أمله، بأن يسمح النظام السوري وروسيا بدخول المفتشين إلى دوما.  

وفي السابع من  نيسان الجاري، تعرضت مدينة "دوما" بالغوطة الشرقية لهجوم دموي استخدمت فيه أسلحة كيميائية، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، بينهم أطفال، في حادثة استدعت إدانات دولية واسعة، فيما شنت قواتُ تحالف غربي ثلاثي، ضربة عسكرية، ضد أهداف تابعة للنظام.