مصر تودّع المونديال بخسارة صادمة أمام روسيا (فيديو)

REUTERS - الصورة من مباراة مصر و روسيا

أخبار ١٩ يونيو ٢٠١٨ |روزنة
 في يوم مونديالي خالف جميع التوقعات، الفرق الآسيوية والأفريقية تبرهن إمكانية إثبات تواجدها ضمن غمار المنافسات العالمية، وروسيا أول المتأهلين إلى الدور المقبل.

 لاقت مباراة مصر و روسيا اهتماماً عربياً كبيراً في هذا اليوم المونديالي، و هي المباراة التي شهدت تواجد النجم المصري محمد صلاح، بعد عودته من الإصابة، لكن هذه العودة لم تقدم الإضافة للمنتخب المصري، فقد انهزم الفراعنة في مباراتهم الثانية أمام النظير الروسي بنتيجة كبيرة وصلت إلى ثلاثة أهداف مقابل هدف يتيم للمنتخب المصري.

بدأ المنتخب الروسي ضغطه على منطقة الدفاع المصري خلال الربع ساعة الأولى، إلا أن المصريين استطاعوا تجاوز خطر الهجمات الروسية المكثفة، ليتوازن اللعب بعد ذلك، ولينطلق الهجوم المصري نحو المناطق الروسية، لتلوح عدة فرص مصرية ساهم فيها كلا من محمد صلاح ومروان محسن ومحمود تريزيغيه، إلا أن الخطورة المصرية كانت تتبدد في اللمسة الأخيرة.
 
 
 

وفي الشوط الثاني اختلف الوضع تماماً، بعد تعرض المنتخب المصري لهزة غير متوقعة بعد تسجيل الروس لهدفهم الأول عندما سدد المهاجم الروسي زويبا كرة غير مركزة أخطأ المدافع المصري أحمد فتحي في تقديرها لتسكن المرمى المصري عند الدقيقة 47، ليبدأ إنهيار الدفاعات المصرية، فبعد الهدف الأول بثمان دقائق تمكن المنتخب الروسي من تسجيل الهدف الثاني عبر الهداف الروسي الخطير دينيس تشيريشيف الذي استطاع الإفلات من رقابة الدفاع المصري، ليكمل بعدها زويبا سلسلة الأهداف الروسية عند الدقيقة 62، وسط توهان دفاعي كبير من المنتخب المصري.
 
                                                                                  ملخص مباراة مصر و روسيا
 
وعلى الرغم من التشتت المصري استطاع محمد صلاح من ترجمة ضربة جزاء حصل عليها من خطأ ارتكبه الدفاع الروسي عليه، لتتقلص النتيجة إلى ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد لمصر عند الدقيقة 73، لتستمر دقائق الشوط الثاني فيما بعد بهجوم مصري غير مركز وسط تفكك لخطوط اللعب المصرية.

ولتعلن النتيجة بذلك خروج المنتخب المصري من المنافسة على التأهل للأدوار الإقصائية من المراحل المتقدمة في مونديال روسيا، وليضمن المنتخب الروسي مقعد له في الدور الثاني المقبل، مع انتظار مباراة الغد من نفس المجموعة حينما يلاقي المنتخب السعودي نظيره الأوروغوياني، ورفع المنتخب الروسي رصيده من النقاط إلى ستة، فيما تجمد رصيد المنتخب المصري من دون أي نقطة.

اليابان تفاجىء كولومبيا

وضمن منافسات الجولة الأولى من المجموعة الثامنة، حقق الفريق الآسيوي (منتخب اليابان) مفاجئة مدوية بانتصاره على المنتخب الكولومبي الذاخر بالنجوم، حيث استطاعت اليابان من إيقاع الكولومبيين وبهدفين مقابل هدف واحد.

ومنحت ظروف المباراة امتياز اليابان خلال هذه الجولة، حيث كانت أحداث اللقاء سريعة، ودفعت اليابان للتقدم بعد 3 دقائق من ركلة جزاء تكفل بتسجيلها شينجي كاغاوا وعلى أثرها طرد لاعب خط وسط كولومبيا كارلوس سانشيز، وحاول بعدها قائد المنتخب الكولومبي رادميل فالكاو (نجم نادي موناكو الفرنسي)، إدراك التعادل في الدقيقة 12، بعد تسديدة بالقدم اليسرى، استغلها من عرضية، إلا أن كاواشيما حارس اليابان تصدى لها بنجاح.
 
 


وتراجع المنتخب الكولومبي خلال النصف الأول من الشوط الأول، بسبب حالة الطرد، إلا أنه في المقابل، لم يُظهر المنتخب الياباني، أي خطورة حقيقية على مرمى أوسبينا، رغم الزيادة العددية، وقبل نهاية الشوط الأول تعادل خوان فرناندو كوينتيرو النتيجة لكولومبيا في الدقيقة 36 من عمر اللقاء بتسديدة أرضية زاحفة سكنت شباك الحارس الياباني.
دخل اليابان الشوط الثاني، مستحوذًا على الكرة، معتمدًا على الكرات الطويلة، التي فشل فيها، في ظل الدفاع القوي لكولومبيا.
 
                                                                                  ملخص مباراة اليابان و كولومبيا

وظلت المباراة سجال بين المنتخبين حتى نجح هيروكي ساكاي، في تسجيل الهدف الثاني لليابان في الدقيقة 73، برأسية استغلها من ركلة ركنية، وسط خروج غير موفق لأوسبينا (حارس نادي أرسنال الإنكليزي) ليحسم بذلك أول ثلاثة نقاط لمنتخب بلاده، وأصبح الفوز الياباني اليوم على كولومبيا هو أول انتصار لهم على منتخب من امريكا الجنوبية في المونديال، كذلك أول انتصار أسيوي على منتخب من أمريكا الجنوبية في المونديال، وارتفع رصيد اليابان إلى 3 نقاط، بينما تظل كولومبيا، بدون نقاط، في أولى جولات المجموعة الثامنة.

السنغال تحقق أول الإنتصارات الإفريقية

وفي المباراة الثانية من نفس المجموعة تمكن المنتخب السنغالي، من كسر سلسلة النتائج السلبية للمنتخبات الأفريقية في مونديال روسيا، بعد تحقيقه لفوز ثمين على المنتخب البولندي بهدفين مقابل واحد، وجاء هدفي السنغال عن طريق تياغو كيونيك، مدافع بولندا بالخطأ في مرماه (37)، ومباي نيانج (60)، فيما أحرز كريتشوفياك هدف بولندا الوحيد (86).
 
 


وحقق المنتخب السنغالي الفوز الأول لمنتخبات أفريقيا في هذا المونديال، بعد سقوط مصر ونيجيريا والمغرب وتونس في فخ الخسارة، منتخب السنغال (أسود التيرانغا) نجحوا في التقدم بالنتيجة في الشوط الأول عند الدقيقة 37  بعد أن سدد (لاعب إيفرتون الإنكليزي) إدريسا جي تسديدة قوية اصطدمت بقدم المدافع البولندي تياغو كونيك لتستقر في شباك تشيزيني، وحاول الفريقان الاختراق من الأطراف ولكن الالتزام التكتيكي زاد من صعوبة مهمة الأجنحة، لذا كان لعمق وسط الملعب الكلمة العليا.
 
                                                                                  ملخص مباراة السنغال و بولندا

وتفوق عمق وسط السنغال على نظيره البولندي الذي عانى البطء في التحضير وبناء الهجمات، بالإضافة إلى المساهمة الهجومية المنعدمة، وفي الشوط الثاني ضاعف مباي نيانغ تقدم منتخب بلاده بتسجيله للهدف الثاني في اللقاء عند الدقيقة 60 وظل البولنديين في عملياته الساعية لتقليص الفارق، إلى أن أثمرت محاولاتهم في الدقيقة 86 حيث سجل غيريغوري كيريتشوفياك هدف بولندا الوحيد.
 
بهذه النتيجة تتصدر السنغال المجموعة الثامنة مع المنتخب اليابان الذي استطاع الانتصار على كولومبيا بنفس النتيجة فيما يتذيل كولومبيا وبولندا قاع المجموعة بدون نقاط.