تعرف على الحكم "المليونير" في مونديال روسيا

REUTERS

أخبار ١٠ يوليو ٢٠١٨ |روزنة
يشارك الحكم الهولندي بيورن كويبرس في تحكيم مباريات كرة القدم الدولية منذ عام 2006، من غير أن يعلم الكثير من اللاعبين والجمهور المتابع أن هذا الحكم يمارس هوايته فقط بعيداً عن العوائد المالية.

وخلال مشاركته في تحكيم أربعة مباريات مونديالية حتى الآن، لم يدري كثير من لاعبي المنتخبات التي أدار لهم مبارياتهم الحكم الهولندي بيورن كويبرس بأنه أثرى من الكثير من اللاعبين الذين يتقاضون الملايين سنويا، ويمتلك الحكم الهولندي البالغ من العمر 45 عام سلسلة من المتاجر (السوبرماركت) في هولندا، والتي تدر عليه الكثير من الأموال الطائلة والتي تجعله يلقب بـ "ملتي مليونير" في بلاده.
 
متابعة التغطية الخاصة لمونديال روسيا 2018

وتقدر ثروة كويبرس بأكثر من 13 مليون يورو، ووصل مجموع أرباحه من هذه المتاجر في 2016 إلى ما بين مليونين وثلاثة ملايين يورو.
 
وأفادت تقارير صحفية بريطانية بأن الأموال التي يتقاضاها من إدارة المباريات فقط تكفيه ليعيش حياة مترفة دون حتى اللجوء إلى أرباح متاجره، وأدار الحكم الهولندي آخر المباريات المونديالية عندما واجهت إنكلترا السويد في الدور ربع النهائي والتي انتهت بفوز إنكلترا بهدفين دون رد، كما أدار أيضاً أول مبارياته حينما واجهت مصر نظيرتها الأوروغواي وانتهت بخسارة مصر بهدف لصفر.
 
                                                                          فيديو: من مباراة مصر و الأوروغواي
 
وبات كويبرس حكما دوليا في عام 2006، حيث أصبح من حكام النخبة المعتمدين من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) في عام 2009، ويتقاضى حكام الصف الأول في المونديال مبلغ 57 ألف يورو في فترة كأس العالم، إضافة إلى 2500 يورو عن كل مباراة يديرونها، ويدير كويبرس مباريات عديدة في الدوري الهولندي الممتاز، فضلا عن مشاركته في تحكيم مباريات بمسابقات قارية مثل منافسات الدوري الأوروبي ودوري أبطال أوروبا، وقد اختاره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم للتحكيم في كأس أمم أوروبا عامي 2012 و 2016.

اقرأ أيضاً..حدث تاريخي في نصف نهائي كأس العالم..تعرف عليه!

كويبرس أدار 26 مباراة في الموسم الفائت بجميع البطولات قبل المونديال، من بينها 5 مباريات بمسابقة دوري أبطال أوروبا، أبرزها مباراة بايرن ميونخ الألماني وريال مدريد الإسباني فى "ذهاب" الدور نصف النهائي ضمن منافسات البطولة التي أقيمت بملعب "أليانز أرينا" معقل الفريق البافاري؛ والتي انتهت بفوز ريال مدريد بنتيجة 2 -1، وسبق للحكم الهولندي أيضاً إدارة نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2014 في مدينة "لشبونة" البرتغالية، عندما توج ريال مدريد باللقب بعد الفوز على أتلتيكو مدريد بأربعة أهداف مقابل هدف بعد التمديد للوقت الإضافي.