هل سيطرت مكاتب المراهنات على نتائج المونديال الروسي؟

أخبار ١١ يوليو ٢٠١٨ |خاص روزنة - روسيا
تعتبر المراهنات جزء كبير من النشاط الرياضي بشكل عام ويزداد نشاطها في البطولات الكبرى ولاسيما في كأس العالم.

وفي التقرير الخاص الذي أعده موقع راديو روزنة، نستعرض معكم التفاصيل الكاملة المتعلقة بعملية المراهنات خلال مباريات كأس العالم الحالية ومشاركة الجماهير الوافدة إلى روسيا فيها، فضلاً عن طريقة المراهنة على المباريات وآلية عمل مكاتب المراهنات وهل تخضع للقانون أم أنها تعمل بشكل غير شرعي في روسيا.

ارتفاع الإقبال على المراهنات خلال المونديال

 ارتفعت نسبة المراهنة خلال منافسات بطولة كأس العالم الحالية والتي تستضيفها روسيا من 80 إلى 115% أكثر من متوسط المراهنة في المواسم العادية بحسب شركة تقييم المراهنات الإنكليزية “Bookmakers Rating”، ونقلا عن شركة "ليغي ستافوك " الروسية فإن الزيادة في المراهنات على مباريات كاس العالم في روسيا بلغت 6 إلى 8 أضعاف بالمقارنة مع كأس العالم الماضية التي استضافتها البرازيل عام 2014، ففاقت قيمة المراهنات الـ 99 مليار روبل (1.5 مليار دولار).
 
 

 


وربطت الشركة الروسية الارتفاع بزيادة عدد العملاء ومكاتب المراهنات عن سنة 2014، ويلعب الأجانب دور كبير؛ حيث قدرت قيمة المراهنات التي وضعها المشجعون الأجانب القادمين لحضور كأس العالم بـ 750 مليون روبل (12 مليون دولار).
 
متابعة التغطية الخاصة لمونديال روسيا 2018

وتنقسم شركات المراهنات في روسيا إلى نوعين، الأولى منها مرخص؛ مع حقوق حصرية للبطولات الكبرى وحق العمل على الأراضي الروسية، وتوجد في روسيا حاليا توجد 15 شركة مرخصة للمراهنات،  والنوع الثاني منها شركات غير مرخصة، تنشط عبر مواقع الإنترنت وتطبيقات الهواتف، وتختلف آلية التسجيل في مواقع المراهنات تختلف بحسب الشركة ووجود الترخيص، لكن المبدأ واحد بحيث يتم وضع المراهنات إما بشكل مباشر في المكاتب أوعن طريق تطبيقات الهواتف ومواقع الإنترنت.
 
 
  كيف تتم عملية المراهنة خلال مباريات المونديال؟
 
وللمقارنة حول طريقة المراهنة في مباريات المونديال، نستخدم مثالاً مقارناً بين شركة مراهنات مرخصة في روسيا، وشركة أخرى تعمل خارج روسيا عن طريق شبكة الإنترنت، وتعتبر شركة واين لاين الروسية من الشركات الرائدة في مجال المراهنات، ويتاح المراهنة من خلال مكاتبها بشكل شرعي أو حتى عن طريق استخدام تطبيقها على الهواتف المحمولة.

وتمر عملية التسجيل خلال هذه الخطوات:
 
الخطوة 1: أدخال المعلومات الشخصية، رقم الهاتف، البريد الإلكتروني، ومن ثم إنشاء الحساب.
 




الخطوة 2: التسجيل في مركز مراقبة التحويلات المالية التفاعلي (وهو الجهة الرسمية التي تراقب عمليات الرهان وتضمن حقوق الطرفين وعدم التهرب من الضرائب).
 
اقرأ أيضاً..ماهي احتمالات اقتناص الفوز الكرواتي من "براثن الأسود الثلاثة" الإنكليزية؟

الخطوة 3: تأكيد الهوية الشخصية عن طريق المكتب أو عن طريق التواصل عبر برنامج السكايب (يتم مقارنة المعلومات الشخصية المدخلة مع هوية الشخص) دون هذه الخطوة لا يمكن وضع الرهان بتاتاً.



الخطوة 4: تعبئة الرصيد التي ممكن أن تتم عن طريق البطاقات البنكية أو نقديا.
  
الخطوة 5: عملية المراهنة بشكل مباشر (اختيار المباراة يتيح رؤية النسب للفوز).



الخطوة 6: عملية سحب الأرباح أو المتبقي بحال الخسارة>
 
قد يهمك..هذه قصة النجم "العاق"..يشارك في المونديال بعدما تبرأ من أمه

وأما في حال المراهنة عبر شركات غير مرخصة، وأخذنا مثالاً لشركة من مالطا (كاش بوينت) وهي لا تملك ترخيصاً للعمل في روسيا، وتتركز خطوات المراهنة فيها من خلال الخطوات التالية:
الخطوة 1: انشاء حساب (يكفي لأنشاء حساب استخدام اسم وهمي) وإدخال معلومات البريد الإلكتروني وتفعيل الحساب عن طريق رسالة ستصل على البريد الإلكتروني.



الخطوة 2: تعبئة الرصيد
الخطوة 3: عملية المراهنة بشكل مباشر
 الخطوة 4: عملية سحب الأرباح أو المتبقي بحال الخسارة؛ والتي ممكن أن تتم عن طريق البطاقات البنكية او استخدام خدمات وسيطة للتحويل البنكي مثل PayPal
 
ونلاحظ من المقارنة السابقة أنه ومع العلم بأن المراهنة في روسيا هي نشاط قانوني؛ لكن يوجد عدد كبير من شركات المراهنة التي تمارس نشاطها بشكل غير قانوني، وتلقى إقبالاً جيداً من المراهنين، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى عمليات التدقيق الواسعة التي تخضع لها الشركات والمراهنين على حد سواء وخضوعها لقانون الضرائب.
 
 
 


 

 وتعتبر المكاتب غير المرخصة؛ الأكثر شعبية بين المراهنين لأسباب متعددة، أهمها عدم الحاجة إلى إدخال المعلومات الشخصية للمراهن فتصعب عملية إيجاده في حالة المسائلة القانونية، فمواقع المراهنة غير القانونية محجوبة بشكل كامل في روسيا سواء كانت الشركات روسية أو من الخارج.

 وهذا يعني ليصل الشخص الى تلك المواقع عليه استخدام عنوان آي بي من خارج روسيا، وفعل ذلك يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون الروسي بغرامات تصل إلى 10 آلاف روبل، فضلاً عن اعتبار الربح من غير خضوعه للضرائب يعتبر أيضاً جريمة في روسيا.
 
اقرأ أيضاً..ركلة ركنية منحت الديوك العبور للمباراة النهائية (صور+فيديو)

آلية عمل مكاتب المراهنات
 
تعتمد آلية عمل مكاتب المراهنات على تواجد شخص يعرف بـ "الكشاف" في الملاعب أثناء المباريات لنقل الأحداث بشكل مباشر، وذلك لتلافي التأخير الموجود في نقل المباريات، لأن الثواني القليلة في عالم المراهنات تحمل أهمية كبيرة ففي حالة نقل المباراة على التلفاز من الممكن حصول تأخير ما بين الـ 15 والعشرين الثانية، وفي بعض الحالات يكون الأمر المرتبط بزاوية الكاميرات التي من الممكن ان تغفل عن تصوير مباشر للحظة تسجيل هدف أو منح ركلة جزء.
 
 
 
 


















 
أما في حال نقلها عن طريق الانترنت فالتأخير يكون أكثر من ذلك، ويكون الكشاف خاضع لبرنامج تدريب مكثف لنقل الأحداث بطريقة سريعة ودقيقة بالاعتماد على إشارات الحكام
كشاف الشركة غير القانونية لا يعتبر صحفي مرخص له في البطولات التي تحمل حقوق بث حصرية لبعض الجهات، وبذلك يكون اعتماد مكاتب المراهنات في كأس العالم على النقل المباشر عبر التلفاز مع وجود بعض الاستثناءات في المباريات غير مهمة من ناحية النتيجة في دوري المجموعات فيتواجد الكشاف بين الجماهير في المدرجات بشكل غير رسمي وفي حال أنه صرح عن طبيعة عمله أو تم كشفه فسيتم طرده من الملعب بشكل مباشر مع منع دخوله في المستقبل.
 
قد يهمك..بعد الخروج من المونديال..طبيب المنتخب الروسي يعترف بتعاطي مادة منشطة

على ماذا يراهن المشجعين؟
 
المراهنات الأكثر تداولا بين المشجعين بشكل ملحوظ خلال المونديال كانت على (الفريق الرابح، الفريق الخاسر، والنتيجة النهائية لكل مباراة)، لكن هذا لا يعني أنه لم تتم المراهنة على أشياء أخرى في المباراة، فبعض المكاتب تمكن من المراهنة على أشياء عديدة مثل (عدد البطاقات الصفراء والحمراء في كل مباراة، الضربات الركنية، التسديدات المباشرة على المرمى، عدد وتوقيت التبديلات بكل مباراة) وغيرها من أحداث المباراة، والربح يعتمد على دقة التوقع فكل ما كان الرهان محدداً أكثر تكون الأرباح أكبر.
 
 
             


       










       


وأما عن نسبة الربح في كل مباراة، فإنه يتم تحديدها من المكاتب قبل بداية المباراة وتعتمد بشكل كبير على الأداء السابق للفرق، ففي أغلب المباريات يكون هنالك فريق مرشح للفوز على حساب الأخر، لذلك تعتمد نسبة الربح على النتيجة، فنسبة الربح تكون أقل للفريق المرشح للفوز وتكبر في حالة المراهنة على التعادل أو الفريق الأضعف، وتتغير النسبة مع سير أحداث المباراة.
 
اقرأ أيضاً..تعرف على الحكم "المليونير" في مونديال روسيا

ولنشرح أكثر عن آلية عمل المراهنات والتغيرات التي تحصل عليها خلال مجريات المباراة المونديالية الواحدة نورد لكم هذا المثال.

فبحسب شركة المراهنات العالمية  bet365والتي تعتبر من الشركات المرخصة وتمتلك حقوق بث لمباريات كأس العالم في روسيا، فقد كانت فرنسا هي المرشح الأبرز للفوز في مباراة ربع النهائي أمام الأوروغواي. وعند بداية المباراة كانت نسب المراهنة كالتالي:

 


















 


في حال فوز فرنسا فإن المراهن سوف يربح ضعفي المبلغ الذي راهن عليه (أي 200%) وأما في حالة التعادل فستكون نسبة الربح لكل عملية مراهنة (310%)، وكانت نسبة المراهنة الأعلى على فوز أوروغواي فوصلت إلى ما يقارب الخمسة أضعاف من كل مبلغ يتم المراهنة فيه على فوز منتخب الأوروغواي حيث وصلت النسبة إلى (490%).

ومع تقدم عمر المباراة وتسجيل فرنسا للهدف الاول والثاني نلاحظ تغير النسب بشكل ملحوظ فيقل الربح للمراهنين على فوز فرنسا ويرتفع للمراهنين على التعادل أو فوز الأوروغواي:
 
 

 




وحسب هذه النسب لو أن الأوروغواي استطاعت تحقيق المفاجأة والعودة بالنتيجة لحقق المراهنون نسب فلكية في الربح، كما حصل في مباراة روسيا وإسبانيا حيث بلغ ربح من راهن على فوز روسيا قبل بداية المباراة الى نسبة 3000% (في حال المراهنة ب 1000 دولار سيحصل الرابح على 30 ألف دولار) مع تغيرات حسب شركة المراهنات، لكن تحقيق منتخب لمفاجآت يؤثر بشكل كبير على نسبة الأرباح في المباراة التالية؛ كما حصل أيضاً مع المنتخب الروسي، خلال مباراته أمام كرواتيا فكانت نسبة الربح 400% فقط.
 
قد يهمك..ذاكرة المونديال: هؤلاء أبطال الأمتار الأخيرة في الحدث العالمي الأبرز

ويجدر الذكر أنه لا يمكن لشركات المراهنات التدخل بنتيجة المباريات بأي شكل ويمنع على اللاعبين والأجهزة الفنية التواصل مع أي ممثل أو عامل لتلك الشركات، وإذا حصل التواصل لأي سبب من الأسباب يطبق قانون الحرمان مدى الحياة من النشاط الرياضي بجميع أشكاله.