واشنطن: هذا شرطنا للمشاركة بإعمار سوريا

alwaght

أخبار ١١ أكتوبر ٢٠١٨

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن هناك وضعاً جديداً على الأرض في سوريا، مشيراً إلى أن إدارة بلاده تريد حلاً سياسياً سلمياً في ذلك البلد.


وأوضح بومبيو في كلمة أمام أعضاء المعهد اليهودي للأمن القومي، اليوم الخميس، أن "الوضع الجديد على الأرض في سوريا يتطلب تقييم واشنطن لمهمتها هناك".

وأضاف أن "إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تريد أيضا حلاً سياسياً وسلمياً بعد سبع سنوات من النزاع في سوريا".

كما لفت بومبيو إلى اشتراط الإدارة الأمريكية خروج القوات الإيرانية من سوريا للمساهمة في تمويل إعادة إعمارها"، وأضاف أنه "إذا لم تضمن سوريا الانسحاب الكامل للقوات المدعومة من إيران، فهي لن تحصل على دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة إعمارها".

اقرأ أيضاً.. أردوغان: اتفاقنا مع واشنطن حول منبج "تأجَّل ولم يمت"

وكان الاتحاد الأوربي أعلن مؤخراً أنه مستعد للمشاركة في إعادة إعمار سوريا بشرط قيام نظام دستوري وإجراء إصلاحات سياسية هناك.

وقدر المبعوث الأممي على سوريا ستافان دي ميستورا تكلفة إعادة إعمار البنية التحتية في سوريا بـ 250 مليار دولار، كما توقع المنسق الأممي للشؤون الإنسانية في سوريا، علي الزعتري، أن تأخذ عملية إعادة الإعمار بين 30 و50 عاماً.

يشار إلى أن رئيس النظام السوري بشار الأسد أعلن مراراً أنه سيعتمد على "الدول الصديقة" في إعادة الإعمار، في حين بدأت روسيا وإيران بتوقيع عقود مع النظام السوري للاستثمار في قطاعات مختلفة بسوريا.