هل انتهى دور فراس الخطيب !

beinsports

رياضة ٠٢ نوفمبر ٢٠١٧ |روزنة

اتهم صحافي موالي للنظام السوري؛ لاعب كرة القدم السوري فراس الخطيب بأن عودته للعب في صفوف المنتخب السوري من جديد لم تكن إلا لغايات استثمارية داخل سوريا.
 
واتهم علاء محمد؛ رجل الأعمال السوري "محمد حمشو" بمساعدة فراس الخطيب الاستيلاء على استثمار جميع ملاعب حمص التدريبية؛ مضيفاً بأن حمشو تكفّل بدفع كل تكاليف صيانة الملاعب عن الخطيب.
 
و كتب علاء محمد على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في منشور هاجم فيه "فراس الخطيب" ضمن عنوان "سيرة ذاتية بتشهي".

                                                                   


 
 
وذهب "علاء محمد" في اتهاماته بأن الخطيب عزم إلى تشكيل منتخب سوري "معارض" يحظى بمباركة دولية في عام 2014.حسب تعبيره.
 
وكان الخطيب انتشر له بكثافة مقطع فيديو في شهر تموز من العام 2012 تحدث فيه ضمن فعالية أطلق عليها "مليونية الغضب السوري في الكويت" والتي أعلن من خلالها رفض تمثيل المنتخب السوري طالما هناك قصف لأي منطقة في سوريا؛ كما أكد الخطيب دعمه وهو يتوشح بعلم الثورة السورية؛ المهجرين السوريين جراء قصف النظام.
 
وتابع الصحفي علاء محمد اتهامه للخطيب؛ أن الخطيب لجأ للصمت في عام 2015 ليجهز لانقلاب موقفه في العام الذي تلاه؛ وليعلن بعدها في عام 2017 عودته للمنتخب السوري.
وأضاف "محمد" أن فراس الخطيب لم يكتفي بالعودة للعب في صفوف المنتخب الأول إنما صاحبها أيضاً تأييده للجيش السوري وشكره لرئيس النظام السوري.
 
واعتبرت صفحات رياضية سورية على فيسبوك أن الصحفي علاء محمد يعمل من خلال توجيهات صلاح رمضان رئيس الإتحاد السوري لكرة القدم (التابع للنظام) و أيمن الحكيم مدرب المنتخب الأول.
فما هو سر الهجوم على فراس الخطيب في مثل هذا التوقيت؛ وهل يمكن اعتبارها إشارة واضحة بالتخلي عن الخطيب؟
 
وعاد فراس الخطيب إلى سوريا في شهر آب الماضي حيث قال في تصريحاته لوكالة سانا الرسمية بأن تمثيل الوطن هو شرف لكل لاعب؛ مؤكداً جهوزيته الدائمة لخدمة الوطن في أي مكان يتطلب وجوده فيه؛ معتبراً بأن الوطن يستوعب الجميع ويحمل كل أبنائه.