سوتشي سيعقد بين مرحلتي جنيف ... وتركيا حالت دون حضور كردي

مدينة سوتشي الروسية

سياسي ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف كان أعلن بداية الشهر الجاري أنه تم توجيه الدعوات للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري، معتبراً المؤتمر أول محاولة لتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254.

قالت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا، الديمقراطي الهام احمد، ان المجلس لم يتلق حتى الآن أية دعوة لمؤتمر سوتشي، مشيرة الى ان اهمية المؤتمر ستظهر في حال ظهور جوهر القضايا المطروحة فيه وآلية حلها.

وقالت أحمد في حديثها لوكالة روج نيوز الكردية، أن أهمية المؤتمر يكمن في جوهره ومضمونه و برنامجه، و سنقيّمه عند ظهور ملامح المؤتمر والقضايا التي سيتم تناولها وآلية حل الأزمة السورية.

وأشارت احمد إلى أن الدولة التركية لطالما تعارض مشاركة القوى السورية الديمقراطية في المؤتمرات و المباحثات السورية ،كونها تحاول بشتى السبل إبعاد القوى الديمقراطية وتحاول حثّ محيطها لرفض مشاركة تلك القوى.

.وقالت أحمد إن مجلس سوريا الديمقراطية  لم يتلقّ حتى الآن أية دعوة  باسمه لمؤتمر سوتشي، مشيرة إلى أنه ليس من المعلوم موعد انعقاد المؤتمر، فيما توقعت بأن سوتشي ستكون مظلة لمباحثات أستانة

.وأكدت أحمد أن أية دعوة للمؤتمر يجب أن تكون موجهة إلى ممثلي جميع المكونات السورية وليس إلى طرف وإقصاء آخر

.وعلق المحلل السياسي التركي أوكتاي يلماز في اتصال هاتفي مع راديو روزنة بأن تركيا لا يمكن أن تشارك في أي مؤتمر تحضره منظمات إرهابية كقوات سوريا الديمقراطية وحزب الاتحاد الديمقراطي على حد وصفه.

ولدى سؤاله عن عدم اعتراض تركيا على وفد النظام السوري الذي سيحضر المؤتمر، قال يلماز النظام يبقى نظام، أما هؤلاء فهم إرهابيون، وأضاف على كل حال مؤتمر سوتشي يحتاج إعادة صياغة قبل عقده فنحن لا نوافق على أن في سوريا شعوب بل هناك شعب واحد خذله المجتمع الدولي والولايات المتحدة.

وسبق للافروف ان اكد ان مؤتمر الشعوب الذي تنظمه روسيا ليس منافساً لجهود وقرارات الامم المتحدة، بل يهدف لتوسيع مستوى المشاركة في الحوار السياسي، تطبيقاً للقرارات الاممية على اكمل وجه.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن في وقت سابق من تشرين الأول الماضي، أن هناك فكرة لإنشاء مؤتمر للشعوب في سوريا يسهم في حل الأزمة في البلاد، حيث ان تشكيل مثل هذا المؤتمر يمكن أن يكون خطوة هامة نحو التوصل إلى تسوية سياسية، ونحو إعداد دستور جديد للبلاد أيضا.

في حين كشف مصدر مطلع في المعارضة السورية، بأن الجانب الروسي أكد له أن موعد انعقاد مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري قد حدد بـ2 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، وسيستمر لمدة يومين وبين مرحلتين من محادثات جنيف لإتاحة الفرصة لأعضاء الوفود المشاركة في مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري

وصباح اليوم استهدفت الوحدات الكردية  المتواجدة على أطراف مدينة عفرين شمال غرب مدينة حلب، منطقة دير سمعان على أطراف بلدة دارة عزة حيث تتواجد نقطة عسكرية تركية لمراقبة وقف التصعيد،  بقذائف الدبابات والأسلحة الثقيلة دون اصابات تذكر، ورداّ على ذلك قام الجيش التركي المتواجد في بالقرب من قرية صلوة على مصادر النيران بعدة قذائف مدفعية دون معلومات عن الأضرار التي خلفها القصف التركي لمواقع الأكراد على أطراف عفرين