هل ترفع أمريكا الحظر عن برنامج دعم المعارضة السورية؟

washingtontimes

أخبار ١٣ مارس ٢٠١٨ |روزنة - مالك الحافظ
دعت الولايات المتحدة الأميركية، يوم الإثنين، إلى اجتماع عاجل في الأردن لمراجعة الوضع في مناطق بجنوب غرب سوريا الخاضعة لاتفاق خفض التصعيد وضمان استمرار وقف إطلاق النار، حسبما ذكرت وزارة الخارجية الأميركية.

وحول الإجتماع الأمريكي العاجل يعتقد العميد إبراهيم الجباوي (مدير الهيئة السورية للإعلام) في تصريحات خاصة لراديو روزنة أن الاجتماع قد تعيد من خلاله الولايات المتحدة النظر في قرار الرئيس الأمريكي ترامب بوقف الدعم عن المعارضة السورية وذلك بعد أن فشلت روسيا بحفظ تعهداتها لأمريكا من خلال أستانا واتفاق خفض التصعيد في الجنوب السوري بحسب تعبيره، ويضيف قائلاً " ثبت للعالم بأن روسيا هي طرف وليس وسيط نزيه في العملية السياسية بسوريا، وعليه فإن أمريكا قد تعيد من خلال الاجتماع الذي دعت إليه النظر في إعادة دعم المعارضة السورية بالجنوب السوري."

وقرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في منتصف شهر تموز من العام الفائت إنهاء برنامج تابع لوكالة الاستخبارات الامريكية لتسليح وتدريب فصائل المعارضة السورية، وكان البرنامج يعد بمثابة حجر أساس في سياسة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عام 2013 للضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد من أجل التخلي عن السلطة، لكن مؤيدي البرنامج شككوا في مدى فاعليته بعد قرار روسيا نشر قواتها في سوريا.

وكشف العميد الجباوي في حديثه لراديو روزنة عن تهديدات تلقتها فصائل المعارضة في الجنوب السوري من قاعدة حميميم بأن الطيران الروسي وقوات النظام سوف تتوجه إلى الجنوب بعد الغوطة للقضاء على ما سموه "الإرهاب"، ونوه بقوله "علماً أنهم يدركون بأنه لا يوجد إرهاب في الجنوب؛ والجنوب خاضع لاتفاق وقف إطلاق النار، حيث اعتمدوا في تهديدهم على الشائعات التي صدرت بالفترة الأخيرة القائلة بأن المعارضة المسلحة في الجنوب تحضر لعمل عسكري للتخفيف عن الغوطة."
 
وحصل راديو روزنة من مصدر معارض في الجنوب السوري على فحوى رسالة الدعوة الموجهة لهم لحضور الاجتماع العاجل وقالت مصادر روزنة أن الجانب الأمريكي طالب فصائل الجنوب بضبط الأعصاب والتفكير في المدنيين، وعدم إعطاء الذرائع لقوات النظام السوري للقصف والقضاء على آخر معقل للمعارضة المعتدلة في سوريا؛ حسب نص الرسالة الأمريكية.

وختم العميد الجباوي حديثه لروزنة بتوقعه في ألا يكون هناك اتفاق جديد حول وقف إطلاق النار بالجنوب؛ وإنما قد يفعل من جديد وقف إطلاق النار ذاته، وأضاف بالقول "ذلك في حال توافقت روسيا مع أمريكا حول هذا الموضوع، على الرغم من اعتقادي بأن روسيا غير جادة بهذا الأمر وأمريكا سوف يكون لها شأن آخر إذا ما اقتنعت بأن روسيا هي طرف صراع وليس وسيط."