بوتين في ورطة أمام رئيسة كرواتيا..والسبب كأس العالم!

أخبار ٠٦ يوليو ٢٠١٨ |روزنة
تُقام يوم غد السبت آخر مباريات الدور ربع النهائي من منافسات كأس العالم، حينما يلاقي المنتخب الكرواتي نظيره الروسي مستضيف البطولة.

وسيجد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه في ورطة، حينما سيتابع المباراة لوحده ضمن المنطقة المخصصة لكبار الشخصيات، بعدما حضرت الرئيسة الكرواتية كوليندا غرابار كيتاروفيتش مباراة منتخب بلدها في الدور ثمن النهائي يوم الأحد الفائت والتي فازوا فيها على الدنمارك، حيث حضرت تلك المباراة مع المشجعين الكروات في المقاعد العادية للجماهير، وفضلت عدم الجلوس في المنطقة المخصصة لكبار الشخصيات.
 
وتساءلت العديد من وسائل الإعلام المتابعة للمونديال، حول مدى إلتزام الرئيسة الكرواتية بالجلوس إلى جانب بوتين في حال حضوره للمباراة المرتقبة، أم أنها ستبقى مع مشجعي منتخب بلادها، وكانت الرئيسة الكرواتية كوليندا غرابار كيتاروفيتش جلست على مدرجات ملعب مدينة نيجني نوفغورود خلال مباراة منتخب بلادها مع نظيره الدنماركي، وبعد انتهاء المباراة بفوز كرواتيا وتأهلهم للدور ربع النهائي قامت كيتاروفيتش بتهنئة أعضاء المنتخب في غرفة تبديل الملابس وعانقتهم فردا فردا من شدة فرحها.
 
 
وبحسب وسائل إعلام كرواتية فإن كيتاروفيتش تعيش حياة بساطة، وتتردد على الكثير من الأماكن العامة بما فيها المطاعم وأحواض السباحة.

اقرأ أيضاً..ذاكرة المونديال: بطولة العجائب و الغرائب التي استضافتها إسبانيا

ويعتبر المنتخب الكرواتي من المرشحين بقوة لنيل اللقب العالمي هذه السنة، ويبدو الطريق ممهداً له في تحقيق ذلك، حيث تصب الترشيحات إلى قدرته بتجاوز روسيا ليلاقي في الدور نصف النهائي إما المنتخب الإنكليزي أو السويدي، والفريق الكرواتي فنيا قادر أيضاً على المضي قدماً نحو المباراة النهائية، ووصل المنتخب الكرواتي إلى الدور ربع النهائي بعدما تجاوز الدنمارك في الدور السابق وبركلات الترجيح، وكان قبل ذلك قد تصدر مجموعته الرابعة بالنقاط الكاملة بعد ثلاثة انتصارات على نيجيريا والأرجنتين وأيسلندا.
 
 


بينما استطاع المنتخب الروسي تجاوز المنتخب الإسباني في الدور ثمن النهائي من خلال ضربات الترجيح أيضاً، بعد أن تأهل عن المجموعة الأولى برصيد ست نقاط، من خلال انتصارين على السعودية ومصر وخسارة من أوروغواي.