"قوات سوريا الديمقراطية" تتقدم في جنوب الحسكة

تحقيقات ٠٨ نوفمبر ٢٠١٥ |آختين أسعد

أعلن العقيد طلال سلو، المتحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية"، أن القوات بدأت الحملة الأولى لها، والتي تهدف للسيطرة على بلدة الهول، جنوب الحسكة، والتي تعد معقلاً محصناً لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأكد العقيد، لروزنة، أن القوات مستمرة في التقدم، قائلاً: "حتى الآن سيطرنا على العديد من القرى المحيطة بالهول، و6 مخافر حدودية، ومحطتي غاز، ونحن متواجدون في محيط بحيرة الخاتونية".

وأشار سلو، إلى أهمية بلدة الهول والسيطرة عليها بشكل سريع لضرورات عسكرية، أولها فتح المجال للسيطرة على باقي الريف الجنوبي في الحسكة، مضيفاً أن "بلدة الهول استراتيجية لنا وهي خط دفاع أول, وداعش يتحصن عسكرياً فيها".

من جانب آخر، أفاد أحد عناصر الوحدات الكردية، التي هي جزء من "قوات سوريا الديمقراطية"، أن عناصر تنظيم "داعش"، معنوياتهم متراجعة، فهم لم يعودوا للقتال وجهاً لوجه، إنما يكتفون بصد هجمات القوات، من خلال زرع الألغام وإرسال السيارات المفخخة.

وأضاف: "مع بدء حملة الهول، هناك تقدم واسع لقواتنا واستعداداتنا كبيرة، في حين أن مقاومة داعش، هي مؤقتة ومتراجعة، فمقاتلوه يعتمدون فقط على السيارات الانتحارية".

ويرى مراقبون، أن تقدم "قوات سوريا الديمقراطية"، جاء نتيجة تخطيط عسكري، حيث تعددت التكهنات، إلى أي الاتجاهات ستندفع هذه القوات بعد تشكيلها، والتي روج لها كثيراً، أن الرقة أو جرابلس هي الوجهة، في حين بدأت معركتها باتجاه جبهة جنوب الحسكة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)