اسطنبول ..فعاليات تضامنية مع الثورة السورية

تحقيقات ١٩ مارس ٢٠١٧ |روزنة

أقامت فعاليات المجتمع المدني السوري في اسطنبول بالتعاون مع ناشطين اتراك يوما تضامنيا مع الثورة السورية ألقى خلالها عدد من الكتاب والناشطين كلمات تمحورت حول المقاومة المدنية والثورة كما تم عرض فيلم وثائقي يتناول تطورات الثورة , وتقديم فقرة فنية لفنانين سوريين وأتراك .

وركزت الكلمات بشكل عام على أهمية استمرار الثورة بطابعها المدني رغم أنه بعد مرور ست سنوات على انطلاقتها تم توجيه ضربة قاسية لها و بحاملها الرئيس المتمثل بالناشطين المدنيين والإعلاميين والحقوقيين وغيرهم ممن رفع شعارت الكرامة والحرية . 

وقال الناشط السياسي جمال حمور إن الثورة مستمرة بأفكارها، فلا السلاح هو ثورة , ولا التطييف والأسلمة هو ثورة  مضيفا " إننا نخوض مرحلة صعبة في تحديد خياراتنا المستقبلية، لذا علينا تحديد الخطاب الثوري وسياسته تجاه الشعب السوري، والمجتمع الدولي على حدِ سواء، والعمل على انشاء قيادات شابة جديدة ممن تمرسوا في قيادة الحراك الثوري في البلاد .

وقال فؤاد عزام في كلمته إن عسكرة الثورة وتطييفها وأسلمتها , هو من فعل النظام وقوى خارجية ومتشددين بحيث أصبحت البلاد الآن تعيش حالة من صراع سياسي إقليمي ودولي بالوكالة والأصالة محوره الرئيس يتعلق بتقسام مناطق نفوذ تتناسب مع قوة كل دولة عسكريا واقتصاديا وسياسيا  , مؤكدة أن دور الثورة الآن أصبح مضاعفا فهي تواجه النظام من جهة والتطرف من جهة أخرى .