منزل للجرحى في الريحانية

تحقيقات ٢٢ مارس ٢٠١٤ |مهدي الناصر_ تركيا
يستقبل الدار الجرحى منذ وصولهم إلى الحدود. ويقدم لهم اللباس والعذاء والدواء. ومن ثم يؤمن لهم الدخول إلى المستشفيات التركية الحكومة والخاصة، لإكمال العلاج والخضوع للعمليات الجراحية التي يصعب إجراؤها في المنزل. يواجه القائمون على المستشفى صعوبات في إدخال الجرحى إلى الأراضي التركية، ونقلهم من الحدود إلى الدار. يحالف الحظ من يتمكن من الوصول لهذا المنزل وتلقى العلاج، لأن الكثير من المصابين لا يلقون أبسط أنواع الاهتمام. فيما لم يستطع بعضهم الخروج من سوريا.
:الكلمات المفتاحية