الصحافة الفرنسية تحتفي بفوز ماركون : نجاحه "معجزة الجمهورية"

القصص ٠٩ مايو ٢٠١٧ |روزنة

تسابقت الصحف الفرنسية في اختيار العناوين الاكثر اثارة في وصف فوز ايمانويل ماركون رئيسا لجمهورية مع مجموعة من الأخبار المشتركة وأخرى تحتوي بعض التحليلات لمستقبل البلاد بعد النجاح الكبير لماكرون بنسبة 66.10 بالمئة من الأصوات، كنتيجة نهائية حتمية للإنتخابات.

وصفت صحيفة أوبينيون الفرنسية وصول ايمانويل ماكرون ماكرون إلى الرئاسة بأنه ثورة، فبعد معارك انتخابية محتدمة، فاز الشاب غير الحزبي إلى السلطة ليجلش على عرش الدولة الفرنسي.

وفي خبر أخر عن الرئيس الجديد للبلاد، تحدثت الصحف الفرنسية عن كون ماكرون الرئيس المنتخب والبالغ من العمر 39 عاما هو أصغر من ترأس الحكم في فرنسا اطلاقا.

أعلنت صحيفة لوموند عن استلام ماكرون لمقاليد الحكم بالقول "وصل أصغر رئيس للجمهورية الفرنسية إلى الحكم واستلم مهامه".

أما محطة ال"BFM.TV " فأشارت إلى ماكرون كأصغر رئيس لفرنسا منذ لويس نابوليون بونابارت.

وقالت لو فيغارو أن فوز ِماكرون هو "معجزة الجمهورية" ، معتبرة أن فوزه يهز مصداقية الحزب والدولة ويعني إعادة هيكلة اللعبة السياسية، وبأن الوضع السياسي القادم سيتّسم بالغوغائية.

و تابعت أن حلم الرئيس المنتخب الرئاسي بالمريخي، و استندت الصحيفة على تصريحات سابقة  لماكرون في تصريحات عديدة أنه لايؤمن بالرئاسة الإعتيادية، فجائت الصحف لتستفسر بالسؤال عن ماهية رئاسة ماكرون لفرنسا وإن لم تكن اعتيادية ماهي اذا؟ مريخية؟

كما صرح ماكسيم تاندونيت، المستشار السابق للرئيس نيكولا ساركوزي ومؤلف كتاب "تاريخ رؤساء الجمهورية" وكتاب "منبوذي الجمهورية"، فإنه على الرغم من فوز ماكرون بالانتخابات الرئاسية إلا أنّ خطته وبرنامجه السياسي مايزالان يتسمان بالغموض ولم يتم شرح الكثير عنهم.  

الرئيس السابق والحالي جنباً إلى جنب:

 

اشتركت الصحف الفرنسية كصحيفتي لو فياغارو، و اللوموند، بنشر خبر رئيسي وهو " فرونسوا أولاند و إيمانويل ماكرون جنباً إلى جنب"، فالرئيس المنتخب ماكرون كان قد قبل دعوة الرئيس السابق لفرنسا أولاند للمشاركة في مراسم احتفال الذكرى 72 لنهاية الحرب العالمية الثانية " 8  أيار 1945".

وأعلنت جريدة لوفيغارو أنّ الصورة الملتقطة الّتي تجمع فرونسوا اولاند وايمانويل ماكرون هي صورة نادرة جدا حيث أنّ قلّةً من الرّؤساء اجتمعوا للمشاركة باحتفالات النصر سويةً، كما وصفتها جريدة اللوموند بأنها صورة رمزية. 

 

النتائج النهائية للانتخابات:

 

و قالت صحيفة ليبيراسيون أنه على الرغم من العديد من "الغمزات" إلى الناخبين الميلونشونيين، وهم من قدموا أصواتهم الإنتخابية للمرشح ميلونشون في الدور الأول، أنّ نسبة قليلة هامشية منهم فقط أعطت أصواتها لمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان وهذا مايدعو إلى الشك في استراتيجيات الجبهة الوطنية.

ولكن من ناحية اخرى، فإن معدلات الإنقطاع عن التصويت أعلى بكثير من الدورة الإنتخابية الأولى، فحسب صحيفة لوموند فإن 16 مليون منتخب لم يصوت لا لماكرون أو منافسته لوبين.

وبحسب صحيفة اكسبرس فإن شخص من كل أربع أشخاص شارك بالإنتخابات بورقة بيضاء.

هذا ونقلت صحيفة اكسبرس عن النتائج الصادرة عن وزارة الخارجية عن أكثر من 80 بالمئة من المصوتين، فإنّ نسبة الممتنعين عن التصويت كانت 24.52 بالمئة وهي نسبة أعلى مما كانت عليه في الجولة الأولى حيث كانت نسبة الممتنعين عن التصويت 22.63 بالمئة. 

وفي الحديث عن نتائج الإنتخابات فقد تراوحت الأرقام واختلفت بين صحيفة وأخرى أول إعلان النتائج بين 65.1 بالمئة و 65.9 بالمئة.

وفي إعلان نهائي وحتمي للنتائج الإنتخابية، تم التصريح أنّ النسبة هي 66.10 بالمئة لصالح ماكرون الذي انتصر على منافسته مارين لوبين والتي كنتيجة نهائية حصلت على 33.90 بالمئة.

 

:الكلمات المفتاحية