طيفور: علينا التماسك بوجه دعوات تعويم الأسد لمرحلة انتقالية

تحقيقات ٢٦ سبتمبر ٢٠١٥ |نبيل شوفان

"حين ثار السوريون لم يحسبوا حساباً لتركيا أو السعودية أو قطر.. ولن نقبل ببقاء الأسد بل سنسعى لمحاسبته على قتل مئات آلاف السوريين"

دعا عضو الائتلاف الوطني المعارض، ونائب أمين عام الإخوان المسلمين، فاروق طيفور، يوم الجمعة، إلى "التماسك ضد هجمة التصريحات الدولية التي تريد تعويم الأسد لمرحلة انتقالية"، لافتاً إلى أنه لو صحّ كلام الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن إمكانية بقاء بشار الأسد في المرحلة الانتقالية، فهذا "لن يعنينا".

وأضاف طيفور، في تصريحات لـ"روزنة"، "دعوات تعويم الأسد تهدف إلى إنقاذ رأس الأسد من مطالبات دولية لمحاكمته في لاهاي كما حوكم الرئيس الصربي سلوفودان ميلازوفيتش".

وقال أردوغان، في وقت سابق، إن المرحلة الانتقالية في سوريا يمكن أن تحصل بوجود الأسد أو بدون وجوده، كما أعربت دول عدة بينها الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا عن إمكانية بقاء الأسد في المرحلة الانتقالية كوسيلة لتطبيق حل الأزمة، كما دعت ألمانيا وإسبانيا إلى التفاوض مع الأسد لحل الأزمة.

وأردف، طيفور، أنه "إذا صحت تصريحات أردوغان فهي لن تعنينا"، مضيفاً "بالنسبة لنا كشعب سوري ومعنيين بقضيتنا لن نقبل باستمرار الأسد لا بالمرحلة الانتقالية ولا بغيرها نحن نسعى لمحاسبة بشار الأسد بعد قتله لمئات آلاف السوريين ولن نقبل ببقائه".

وتابع، "أثبتنا للعالم أننا دعاة حل سياسي وذهبنا لجنيف لنتوصل لحل لكن النظام ومن وراءه روسيا وإيران كان مخادعاً"، لافتاً إلى أن "الائتلاف لن يقبل بأي حل يبقي الأسد حتى لو ضغطت عليه الدول التي تدعم الائتلاف.. وخيار الشعب السوري الأول أنه لا يريد بقاء الأسد في السلطة".

وتابع أنه "حين قام الشعب السوري بثورته ضد النظام لم يحسب حساب السعودية أو قطر أو تركيا .. فالشعب السوري لديه خياراته وأولوياته وأهم هذه الخيارات أنه لا يريد بقاء الأسد".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)