ريف حماه... الدفاع المدني أطلق حملة أطفالنا أملنا!

البرامج تحويلة - روزنامة روزنة ١٣ سبتمبر ٢٠١٧ |آلاء صبره - يارا ادريس
يسيطر الهدوء حاليا على أغلب مناطق ريف حماه والطرقات في الريف الشرقي يوجد صعوبة فيها بسبب الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام مثل (قلعة المضيق - السقيلبية سالك)(السقيلبية - محردة سالك) (مورك - حماة مقطوع)
(سلمية - حماة سالك بصعوبة)، كما قامت قوات النظام بأغلاق جميع المعابر التي تخضع لسيطرتها وسيطرة المعارضة مثل معبر تقسيس الهام في الريف الجنوبي فقد أغلق لساعات مما أثر بشكل طفيف على الأسعار
الجدير بالذكر أن تخفيف التصعيد في ريف حماه شجع المدنيين على العودة إلى مناطقها الأساسية وترميم المنازل ومعاودة السكن فيها، كما أن المواد الاستهلاكية تتواجد بشكل جيد في مناطق المعارضة بسبب وجود معبر باب الهوى التركي الذي يعد ممر لدخول هذه المواد من الجانب التركي.
ذكر أيضا مراسلنا أن الدفاع المدني أطلق حملة تحت عنوان (أطفالنا أملنا) وتشمل هذه الحملة ترميم المدارس وهي حتى الآن 25 مدرسة بدأت قبل 3 أيام بحيث عادت المدارس لتكون مناسبة للأطفال للعودة إلى مقاعد الدراسة في الريف الشمالي الغربي وسهل الغاب وجبل شحشبو بحيث ستستمر هذه الحملة حتى نهاية الأسبوع لضمان سلامة الطلاب في المناطق المذكورة، أما بالنسبة لمناطق النظام فإن المدارس في تلك المناطق يبنى فيها كرفانات لاستقبال اللاجئين بحيث تكون أشبه بمركز إيواء بحسب محمد خليل مراسلنا من ريف حماه.

للمزيد من التفاصيل حول أسعار مستلزمات المدارس والمواد الاستهلاكية والعملات والمحروقات في دمششق وريف حماه يمكنكم الاستماع إلى المرفق التالي:
 

الحلقات