للمرة الأولى.. أربعة منتخبات عربية في المونديال.. ما هي حظوظها؟

أخبار ١٢ يونيو ٢٠١٨ |روزنة - مالك الحافظ
هي المرة الأولى التي يصل فيها أربعة منتخبات عربية لنهائيات المونديال العالمي بكرة القدم، حيث تشهد الملاعب الروسية تواجد منتخبات مصر والسعودية والمغرب وتونس في مونديال روسيا 2018.

القرعة التي جمعت منتخبي مصر والسعودية في المجموعة الأولى مع المنتخب الروسي المستضيف للبطولة العالمية، ومنتخب أوروغواي الذي يضم في صفوفه خيرة النجوم اللاتينية التي تنشط في أهم النوادي الأوروبية.

بينما جاءت المغرب في المجموعة الثانية إلى جانب كلاً من اسبانيا بطلة كأس العالم في مونديال 2010، والبرتغال (سيليساو أوروبا) بطلة أوروبا لعام 2016 وبقيادة الدون كريستيانو رونالدو، ورابع فرق المجموعة الثانية وهو المنتخب الإيراني والذي يعتبر أقل فرق المجموعة حظاً في التأهل إلى الأدوار الإقصائية، على الرغم من صحة القول الرياضي بنسبة كبيرة بأنه لا يوجد فريق ضعيف في منافسات كأس العالم.

ويأتي المنتخب التونسي في المجموعة السابعة في مواجهة منتخبات؛ إنكلترا الطامح لمجد مونديالي بعد غياب كبير جداً عن التواجد القوي في منافسات كأس العالم، ومنتخب بلجيكا والذي يملك مجموعة من أهم الأسماء القوية واللامعة على الصعيد العالمي وهو المرشح بقوة ليكون الحصان الأسود في المنافسات العالمية، بالإضافة إلى المنتخب البنمي والذي يشارك في المونديال لأول مرة في تاريخه.

اقرأ أيضاً..هل يحصد "المانشافات" لقبه الخامس في روسيا؟

وحول مشاركة المنتخبات العربية في مونديال روسيا وحظوظهم في التأهل لما بعد أدوار المجموعات، يتحدث المحلل الرياضي والإعلامي المغربي جلال بو نوار في حديث خاص لراديو روزنة "ربما لأول مرة نشهد مشاركة أربع منتخبات عربية في هذا العرس العالمي، وهو أمر جد مهم للغاية، حيث يجب علينا أن نستفيد من الوضع وان نتمكن من المرور للدور الثاني بأقصى عدد ممكن من المنتخبات العربية، نعم، سنواجه منتخبات عالمية، لكن لدى فرقنا من المواهب والعناصر وحب الوطن والقميص ما يجعلنا ننافس بشراسة، تو نس ومصر والسعودية لهم من الامكانيات والقدرات على صناعة مجد جديد لكرة القدم العربية وطي صفحة المشاركة بمنطق السياحة وفقط، نجوم كصلاح وبنعطية وزياش وخزري... قادرة على مقارعة اعتى المدارس الكروية".

في حين لفت الصحفي الرياضي الأردني ربيع العدوان في تصريحات لراديو روزنة بأنه غير متفائل بالمنتخبات العربية في المونديال، نظرا للمستوى في التصفيات والفترة التحضيرية التي سبقت البطولة، مستثنياً المغرب من توقعاته؛ قائلاً "المغرب هو الفريق الوحيد الذي يكاد يكون مقنع ويمتلك جيل مميز وقدم مستويات مميزة، لكن القرعة لم تنصفه بتاتاً حيث وضعته مع اسبانيا القوي والبرتغال بطل أوروبا، المنتخب المصري فنيا ضعيف ويعول على لاعب فقط (محمد صلاح) ومن هنا يكمن الخطأ، السعودية مستواها محدود لكن وقوعها في مجموعة متوازنة يمنحها فرصة للتأهل؛ لكن بحاجة للتوفيق والحظ بصورة كبيرة وفقا لما رأيناه في فترة التحضير رغم المباراة الرائعة امام ألمانيا، تونس فريق محير مستواه متذبذب لكنه قادر على الذهاب نحو الدور الثاني وفقا لمجموعته المتوازنة".
 
حظوظ المنتخب المغربي أقوى؟

وحول حظوظ المنتخب المغربي بشكل يشير المحلل الرياضي المغربي بو نوار (وهو عضو في طاقم مرصد المحترفين المغاربة) إلى أن المنتخب المغربي له من الامكانيات والقدرات على المنافسة على احدى بطاقات المرور للأدوار الإقصائية، معتبراً أنه من بين الأسباب التي تجعل المغرب قادرا على صناعة مجد جديد لكرة القدم المغربية والعربية، لكونه يضم منتخبا قويا تسوده روح قتالية عالية وهو الامر الشي غاب عن المغرب مند مدة.

وأضاف "هذه القوة البدنية وروح الانتصار هي التي جعلت المنتخب يتسيد مجموعة جداً صعبة في تصفيات كأس العالم (إلى جانب منتخبات مثل ساحل العاج والغابون ومالي)، إضافة إلى أن روح الانتصار استمرت حتى بعد التأهل؛ وذلك من خلال المباريات التحضيرية؛ حيث فزنا على منتخبات عديدة بكافة نجومها كصربيا واوزبكستان واستونيا وسلوفاكيا".

قد يهمك..قنوات مجانية ستنقل كأس العالم.. تعرف عليها

ويتابع جلال بو نوار في حديثه لراديو روزنة " بعد 20 سنة من الغياب، استطاع المنتخب المغربي ان يحجز مقعدا له في نهائيات كأس العالم وان يسعد بذلك الجماهير المغربية، ورغم وقوعنا في مجموعة جد صعبة تضم عمالقة الكرة في العالم كالمنتخب الاسباني حامل لقب النسخة ما قبل الأخيرة ومنتخب البرتغال بطل اوروبا اضافة إلى إيران، لكن نحن لم ننهزم في 18 مباراة خلال ما لعبناه قبل النهائيات العالمية؛ وهو رقم قياسي حيث نأتي في المرتبة الثانية في العالم بعد اسبانيا بدون هزيمة، وفي تصفيات كأس العالم  في مرحلة المجموعات كنا المنتخب الوحيد عبر العالم لم يسجل في مرماه أي هدف، فكل هذه المعطيات إضافة إلى تواجد مدرب محنك بقيمة هرفي رونار الذي قدم الكثير للمنتخب وأعاد الثقة للجماهير والمتتبعين عن طريق هذه الروح الجماعية التي زرعها في المنتخب المغربي".

وأعرب بو نوار في حديثه لروزنة عن ثقته بقائمة المنتخب المغربي والتي تضم عديد النجوم المحترفين في مختلف الدوريات الأوروبية "نحن قادرون على المنافسة ونضم عناصر تلعب في أعرق الدوريات والفرق، حكيم زياش بأجاكس الهولندي، أشرف حكيمي بريال مدريد، مهدي بنعطية بالسيدة العجوز الإيطالي، كريم الأحمدي فاينورد الهولندي، والعديد من الأسماء التي تجعلنا نفخر ونثق بالمنتخب، إذا انتصرنا على إيران، فنحن قادرون على الفوز على البرتغال ولعب مباراة التاريخ امام اسبانيا".

وختم قائلاً" الجماهير المغربية سواء القادمة من المغرب أو ابناء الجالية في روسيا؛ ستكون حاضرة بقوة في روسيا لتشجيع الأسود حيث بدأت بالتوافد من الاسبوع الاول من شهر حزيران، كل ذلك ينصب لصالح المنتخب قصد صناعة ملحمة جديدة هناك بالأراضي الروسية".