البرلمان المجري يصوت ضد خطةٍ لإعادة توزيع لاجئين على دول الاتحاد

REUTERS

سياسي ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ |روزنة
تبنى البرلمان المجري بغالبية ساحقة أمس، قراراً رفض فيه نظام المحاصصة الإلزامي الذي قدمه البرلمان الأوروبي (خطة جورج سوروس) منتصف الشهر الماضي، لإعادة توطين اللاجئين وتوزيعهم على دول الاتحاد، بحسب ما ذكرت وكالات أنباء.  
 
وتقدمَ بمشروع القرار، حزبُ فيدس "الاتحاد المدني المجري" الحاكم، وحظي بدعم حزب "جوبيك" المعارض، حيث صوت 142 نائبٍ لصالح القرار، بينما عارضه 3.
 
ويطالب مشروع القرار، الاتحادَ الأوروبي باحترام سيادة المجر وإرادة المجريين التي عبر عنها الاستفتاء، مشيراً إلى أن نظام المحاصصة الإلزامي لتوزيع اللاجئين على دول الاتحاد، "سيغير مستقبل وثقافة أوروبا بشكل لا عودة فيه".
 
من جهته، قال النائبُ عن حزب فيدس "زيلارد نيميث" خلال مناقشة المشروع، أنه "وبحسب خطة سوروس يجب إعادة توزيع من مليون إلى مليون ونصف المليون لاجئ، أغلبهم من الدول الإسلامية بين الدول الأعضاء، وهذا سيجعل من نشوء مجتمعات موازية في كل أوروبا تقريباً أمراً حتمياَ".
 
يشار إلى أن "جورج سوروس" هو مليارديرٌ أمريكي وُلدَ في المجر، ويدعمُ منظمات مجتمعٍ مدني حول العالم تُعنى بحقوق الإنسان، كما يعتبر واحداً من أبرز المعارضين لرئيس الوزراء المجري "فيكتور أوربان" الذي قام في وقتٍ سابق، بمهاجمة تلك المنظمات، متهماً إياها بالتدخل بالشؤون السياسية المحلية لصالح خطة "سوروس".
 
وكان البرلمان الأوروبي اتخذ قراراً ينص على إعادة توزيع 160 ألف لاجئ، معظمهم سوريون وصلوا عبر اليونان وإيطاليا، على الدول الأعضاء خلال عامين تبعاً لنظام المحاصصة، حيث كان من المفترض أن تستقبل المجر 1292 لاجئٍ، لكنها لم تستقبل أي لاجئ حتى الآن.
 
وصعّدت بروكسل قبل أيام من خلافها القانوني مع بولندا والمجر والتشيك حول نظام المحاصصة، حيث قالت المفوضية الأوروبية الخميس الماضي، أنها سترسلُ الدول الثلاثة إلى محكمة العدالة الأوروبية على خلفية رفض هذه الدول حصصها من اللاجئين.