قبور تبحث عن أسامي ساكنيها!

بعدسة : Ammar Abdullah

صور ٠١ ديسمبر ٢٠١٥
روزنة- انتشرت في سوريا خلال السنوات الخمس الماضية، العديد من المقابر الجماعية، لمجهولي الهوية، بسبب تغيير القصف لمعظم ملامحهم، فيضطر الأهالي لدفنهم بمقابر جماعية وتسمية الأموات بأرقام!. في أريحا، بريف إدلب، قتل عشرات المدنيين نتيجة قصف الطيران الروسي للسوق الشعبي، ووضعت الشواهد على القبور، وسميت تبعاً للزي الذي كان يرتديه القتيل!، ولعل اللون الأحمر كان الأسم الطاغي على القبور بعد تلون ثياب الموتى بدمائهم.