إقرار "عقد اجتماعي للفيدرالية" شمال سوريا!

روزنة 

  • الحسكة

صادقت القوى السياسية المشاركة في "المجلس التأسيسي للفيدرالية" شمال سوريا، اليوم الخميس، على ما أسموه "العقد الاجتماعي لمشروع الفيدرالية"، كما عدَّلت اسم النظام الفيدرالي من "الفيدرالية الديمقراطية في روج آفا – شمال سوريا" الى "الفيدرالية الديمقراطية في شمال سوريا".

وأشار مراسلنا آختين اسعد، أن القوى السياسية أعلنت كذلك عن "الوثيقة السياسية للمجلس"، وتتضمن مبادئ عن كيفية إدارة المناطق الخاضعة لـ "الفيدرالية"، واعتمدت على ثمانية مبادئ أساسية أهمها "الأمة الديمقراطية، والوطن المشترك، ومبدأ الجمهورية الفيدرالية الديمقراطية، بالإضافة الى حقوق المرأة، والدستور الديمقراطي والدفاع الذاتي".

ودعت القوى السياسية في البيان الختامي والوثيقة السياسية ما أسمتهم "المؤمنين بالديمقراطية" إلى "التوجه إلى أراضي الفيدرالية للانطلاق إلى بناء سوريا الديمقراطية الجديدة"، على حد تعبير البيان.

بدورها، قالت الرئيسة المشتركة لـ "المجلس التأسيسي"، هدية يوسف، إن "حدود المناطق التي يتكون في الفيدرالية واضحة من خلال التسمية شمال سوريا فهو ليس مشروع انفصالي".

واعتبر نشطاء وسياسيون أكراد أن تغيير اسم المشروع الفيدرالي إلى "الفيدرالية الديمقراطية في شمال سوريا"، يعد انتقاصاً من حقوق الشعب الكردي وتفريط بها.

وأضافت "أجَّلنا البت في العلم والنشيد الخاصين بالفيدرالية كذلك المركز إلى أن يتم اختيار وانتخاب مجلس الشعوب الديمقراطي فهو من سيقوم بذلك"، على حد قولها.

وسيتم تشكيل مجلس الشعوب الديمقراطي بحسب "العقد الاجتماعي" بنسبة 40% من اختيار المكونات بشكل تمثيلي والـ 60%الباقية عبر صناديق الاقتراع .

يذكر أن الإعلان عن المشروع الفيدرالي جاء بالاتفاق بين مجموعة أحزاب الادارة الذاتية وعلى رأسهم الاتحاد الديمقراطي وأحزاب وتيارات عربية ومسيحية قبل عدة شهور وتم اختيار "المجلس التأسيسي" الذي بدأ العمل على اعداد وثائق "العقد الاجتماعي" تحضيراً لإعلان "الفيدرالية".

ويرفض كل من النظام السوري والائتلاف الوطني المعارض النظام الفيدرالي" الذي أعلنته أحزاب غالبيتها كردية في مناطق شمال وشمال شرق سوريا، في آذار الماضي.

 

 

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: