تواصل الهجوم على "محجة" المحاصرة بريف درعا

روزنة 

  • درعا

واصل جيش النظام السوري، اليوم الأربعاء، حصاره لبلدة محجة وهجماته على مناطق بريف درعا، في وقت بدأ حشد قواته في بلدة خان أرنبة بريف القنيطرة، وذلك على الرغم من سريان وقف لإطلاق النار في البلاد.

وقال مراسلنا في درعا، حسام البرم، إن "جيش النظام حاول التوغل في الطرف الشرقي من الاتستراد في منطقة اللجاة المعرفة بتضاريسها الوعرة في ريف درعا الشمالي الأوسط، وحاول السيطرة على بلدة المجيدل في إطار محاولاته لإحكام حصار بلدة محجة".

وأضاف أنه "لم تنجح محاولات جيش النظام للتقدم، في وقت يعزز قواته في بلدة الوردات على أطراف اللجاة الشمالي، بوضعه متاريس على الجهة الغربية من الأتستراد الدولي".

إقرأ أيضاً: النظام السوري يُخيِّر بلدة بين "المصالحة أو الحرق"!

وفي ريف القنيطرة، كشفت مصادر لروزنة، أن "جيش النظام يحشد قواته في خان أرنبة في نية منه للتقدم باتجاه بلدات الصمدانية والحمدانية لقطع طريق فصائل المعارضة الى شمال القنيطرة، وتقليل أي احتمال لوصول المعارضة الى ريف دمشق".

إلى ذلك، تبنى فصيل "تجمع الحرمون" تفجير ثلاثة أبراج كهرباء تنقل التيار إلى محافظة القنيطرة، واللواء 90 التابع لجيش النظام المتمركز في ريف القنيطرة، وذلك "نصرة لوادي بردى"، وفق بيان مصور للفصيل.

وتعاني بلدة المحجة بريف درعا انقطاعاً من المواد الغذائية والخبز وحليب الاطفال منذ أكثر من خمسة أيام، بسبب حصار جيش النظام للبلدة، بعد تهديده بحرقها وتدميرها ما لم توافق على شروط وضعها لعقد "مصالحة".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا) 

الكلمات المفتاحية: