انفوغرافيك: أي من الشركات تستطيع قراءة رسائلك الخاصة؟

إذا كنت صحفياً أو ناشطاً، أو إذا كنت تعتقد أنك قد تكون هدفاً للمراقبة الإلكترونية بشكل شخصي، فإنك تحتاج إلى خطة رقمية شاملة لضمان أمن إعلامك الإلكتروني. وفي هذه الحالة، ينبغي عليك أن تتشاور مع خبير أمني في المجال الرقمي وألا تعتمد على تطبيق معين لحماية معلوماتك.

يركز هذا الانفوغرافيك، على وجه الخصوص، إن كانت الشركة المعنية تستخدم نظام التشفير من طرف إلى طرف، وهي طريقة لجعل صورك، ومقاطع الفيديو الخاصة بك، ومحادثاتك غير مفهومة بالنسبة إلى الأشخاص الذين لا يحق لهم الاطلاع على بياناتك ومحادثتك، ما عدا أنت، والأشخاص الذين تتحادث معهم. وهذا هو المعيار الذي صنفت به "منظمة العفو الدولية"، بناء عليه الشركات المعنية.

وهذا التقييم، هو للسياسات والممارسات الرئيسية التي تتبعها كل شركة من الشركات المعنية فيما يخص نظام التشفير المعمول به. ولم تقيِّم "منظمة العفو الدولية"، جوانب الخصوصية الأخرى لهذه التطبيقات أو مستوى الأمن العام الذي توفره للمستخدمين. 

لمشاهدة الإنفوغرافيك بدقة عالية (اضغط هنا)

الكلمات المفتاحية: