صلاح الأشقر لـ "روزنة": لقد هزمنا أنفسنا

في حديث خاص "لروزنة"، علق الناشط "صلاح الأشقر" على عملية الإخلاء التي شهدتها أحياء حلب الشرقية، بأنها لم تكن خياراً سهلاً في ظل الظرف الذي عاشته حلب في الفترة الماضية، مؤكداً أن كلَّ من في حلب المحاصرة يريدون الخروج، ولكنهم كانو ينتظرون الفرصة المناسبة.

وأضاف الأشقر: "حسب معلوماتي حتى الآن يوجد ما يقارب ال5000 آلاف شخص، منهم 1000 من عناصر الجيش الحر، والباقي من المدنيين، ولا نعرف إذا كانت السيارات والحافلات الموجودة، ستمنكهم من الخروج، دفعة واحدة".

وعن أعداد الذين سيبقوا في حلب بعد انتهاء عمليات الإجلاء، قال الأشقر: "لا يمكننا حصر عدد الذين سيبقون في حلب بعد انتهاء عمليات الإجلاء، ولكن قلبنا معهم، لأن هذا النظام لا يؤمن جانبه، ولن يضمن أحد عدم تعرض النظام لهم، لذلك أوجه لهم رسالة بضرورة الخروج في الوقت الحالي، والعودة لاحقاً في حال كانت لديهم الرغبة في البقاء بمنازلهم".

اقرأ أيضاً: سالم أبو النصر: 5 آلاف شخص لازالوا عالقين شرقي حلب

وعن دورهم كناشطين بعد خروجهم من المدينة، قال: "بعد سقوط حلب، أرى وضع الثورة مأسوياً، فلم تعد هناك حاضنة حقيقة للثورة، بمبادئها وقيمها، ولن أتمكن كناشط من التعبير عن رأيي كما كنت في حلب، لذلك لم يبقى لنا كناشطين إلا السعي لزرع قيم الثورة الحقيقة، علَّ الأجيال القادمة تقوم بما عجزنا عنه".

واختتم الأشقر حديثه بالقول"لافائدة من الاختباء خلف اصبعنا، لقد هزمنا، أو بالأصح هزمنا أنفسنا. كانت هناك فرصة لإسقاط النظام في 2011، ولكنا ضيعناها، وفي 2013 بدأنا في طريق الهزيمة. الأمل دائما موجود، ولكن الهمم لم تعد كما كانت في 2011، واتمنى من كل الذين يحتفظون بأملهم المتابعة في ما بدأناه".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

الكلمات المفتاحية: